شهد تأجيلات قبل الجائحة

أول متحف للموسيقى الإلكترونية في العالم يأمل بفتح أبوابه قريباً

المتحف سيضم أدوات صوتية وأعمالاً بصرية. أرشيفية

أعرب مطوّرو ما يوصف بأنه أول متحف مخصص للموسيقى الإلكترونية في العالم عن تفاؤل حذر في افتتاحه أخيراً بمدينة فرانكفورت الألمانية خلال النصف الثاني من 2021، أي بعد نحو عامين من الموعد المقرر سلفاً.

ويهدف المتحف إلى التعبير عما أسهمت به ثقافة النوادي في المجتمع من خلال رحلة بصرية وسمعية على مدار عقود من استخدام الأدوات الصوتية والتصوير الفوتوغرافي، وغيرها من الأعمال البصرية.

ويقول القائمون على المتحف إن المساحة الداخلية له بجدرانه السوداء والأجهزة البيضاء التي تُذكر بالنوادي جاهزة الآن، ولكن هناك أمران مفقودان: المعارض وموعد الافتتاح.

ولم يتم تحديد موعد الافتتاح بسبب جائحة كورونا. كما جرى تجديد قيود الإغلاق في ألمانيا أخيراً، رغم أن بعض المؤسسات الثقافية تستعد لإعادة الفتح في منتصف الشهر الجاري. وقال عمدة فرانكفورت، بيتر فليدمان، خلال جولة في قاعات المعرض في هاوبتفاخه، أحد الميادين الشهيرة بالمدينة، أوائل الشهر الجاري، إنه إذا سارت الأمور بشكل طيب، فسوف يتم افتتاح متحف الموسيقى الإلكترونية في أوائل الخريف.

وشهد متحف الموسيقى الإلكترونية الحديثة تأجيلات قبل الجائحة، إذ كان من المقرر افتتاحه في الأصل في 2019، ولكن ذلك تأجل للمرة الأولى بسبب وجود خلافات تتعلق بالتمويل. ثم جرى تحديد موعد افتتاح جديد في منتصف 2020 ثم أواخر 2020، ولكن جرى إرجاء الافتتاح مجدداً جراء الجائحة.

 

طباعة