«الإنسان الخارق».. يدرس مصير العالم في المستقبل القريب

أعلن مشروع «كلمة» للترجمة عن البدء بترجمة كتاب «الإنسان الخارق: تاريخ وجيز للمستقبل»، للمؤرّخ والفيلسوف يوفال نوح هراري، والكتاب حائز جوائز عدة، وبيعت منه أكثر من 7.5 ملايين نسخة وتُرجم إلى أكثر من 50 لغة.

يدرس الكتاب المصير الذي سيؤول إليه العالم في المستقبل القريب، عندما تقترن الأساطير القديمة بتقنيات ذات قدرات هائلة، مثل الذكاء الاصطناعي والهندسة الوراثية، التي ستحوّل البشر إلى بشر خارقين، فبعد نجاح البشر في السيطرة على الجوع والوباء والكوارث الطبيعية التي كانت تهددهم سابقاً.

 

طباعة