الشيخة فاطمة بنت مبارك: المرأة الإماراتية أيقونة في التميز

سيف بن زايد يشهد انطلاق «القيادة الرقمية للمرأة الإماراتية»

صورة

أكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، أن الاتحاد النسائي العام قاد ملف تمكين المرأة الإماراتية بكفاءة واقتدار ليحقق قفزات نوعية في فترة قياسية من عمر الدولة، لتتمكن دولة الإمارات من تحقيق المراتب الأولى والصدارة إقليمياً بمؤشرات التنافسية العالمية، بفضل الرؤية المستنيرة للقيادة الرشيدة. جاء ذلك خلال كلمة سموها في افتتاح فعاليات الملتقى الافتراضي «القيادة الرقمية للمرأة الإماراتية»، التي ألقاها نيابة عن سموها، الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وذلك بالتزامن مع يوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن في شهر مارس من كل عام.

وقالت سموها: «إن القيادة الرشيدة في دولة الإمارات رسمت واقعاً معرفياً للمرأة الإماراتية يؤصّل مكانتها محلياً وعالمياً، ويعزز حضورها النوعي في المجالات الأكاديمية والبحثية والتكنولوجية والتخصصات الاقتصادية والابتكار والشأن العام حتى صارت أيقونة في التميز والعطاء، ومصدر إلهام لسيدات العالم أجمع، بطموحاتها التي لا تعرف المستحيل». وأشارت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، إلى أننا في دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، نحن من نصنع التميز بقيادتنا وعزيمتنا، ونؤمن بأن جميع التحديات التي تواجهنا وبالأخص تحديات العالم الرقمي، ما هي إلا فرص لمراجعة الخطط والبرامج، لضمان تلبية الاحتياجات المستجدة والمحافظة على المواطنة الإيجابية الرقمية وتعزيز جودة الحياة.

وهنأت سموها المرأة الإماراتية وجميع نساء العالم، بمناسبة يوم المرأة العالمي. وأضافت سموها: «بفضل دعم وتشجيع المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، الذي كان وراء كل نجاحات المرأة الإماراتية، تم توحيد جهود جميع الجمعيات النسائية في الدولة تحت مظلة الاتحاد النسائي العام في عام 1975، وأثمن جهود فريق الاتحاد النسائي العام لقيادته ملف تمكين المرأة الإماراتية بكفاءة واقتدار».

وكان الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، قد تحدث في بداية الملتقى، وقال سموه: «إننا محظوظون في الإمارات بوجود قيادة ترعانا، وترعى المجتمع، بل تقدم الرعاية والدعم لكافة أنحاء العالم، واليوم ونحن وسط هذه الجائحة، نرى أن قيادة الإمارات وعلى رأسها سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة؛ توجه اهتمامها للداخل والخارج بتعزيز السلامة والصحة والوقاية».

رسالة إنسانية

قال الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إن دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك تجلى في رسالتها الإنسانية التي حملت الأمل والتفاؤل لخط الدفاع الأول في الإمارات، فكانت حافزاً لهم على تخطي التحديات والصعوبات في مواجهة الوباء لحماية جميع أفراد المجتمع، مبيناً سموه أنه بجهود قيادتنا الرشيدة، وجهود «أم الفرسان»، حققت دولة الإمارات المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في تقرير «المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2021» الصادر عن البنك الدولي. وقال سموه إننا مهما قلنا لا نستطيع أن نوفي «أم الإمارات» حقها، فهي شريكة القائد الوالد المؤسس، طيب الله ثراه، بعطائها وجهدها، فبرنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع ومنذ تأسيسه في عام 2017 أكد المشاركة الإيجابية لبنات الإمارات في تحقيق الإنجازات، ودعم مسيرة النهضة الوطنية، حيث نجد اليوم أكثر من 20 ألف شركة تديرها العناصر النسائية الوطنية ورائدات الأعمال الإماراتيات، وتقدم المرأة النجاحات تلو النجاحات.


- قيادة الإمارات رسمت واقعاً معرفياً للمرأة الإماراتية يؤصّل مكانتها محلياً وعالمياً.

طباعة