نهيان بن مبارك: المرأة في هذا الوطن العزيز تعيش عصرها الذهبي

قال الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء وزير التسامح والتعايش، إن «الاحتفال باليوم العالمي للمرأة له طبيعة خاصة في الإمارات التي قدمت للمرأة، خلال نصف قرن من الزمان، كل الفرص وكل سبل الدعم المتواصل، لتفعيل جهودها التي أدت إلى تمكينها وتعزيز قدراتها، وهو ما نعتبره تجربة مثالية تمثل نموذجاً مرموقاً أمام العالم كله، ولم يكن ذلك ليتحقق لولا الجهود المخلصة لصاحبة السمو أم الإمارات الوالدة الفاضلة، الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي نفتخر بحكمتها ورؤيتها الثاقبة للتنمية البشرية بكل أبعادها».

وأضاف نهيان بن مبارك: «إننا نعتز بعملها المستمر في سبيل تقدم المرأة ونهضة الأسرة ونماء المجتمع، كما نُباهي بما تمثله بالنسبة لنا جميعاً، من قدوة حسنة، ونتعلم من سموها أن إعداد المرأة في الإمارات إنجاز وطني نبيل، وأن تمكينها من تحقيق كل ما وهبه الله لها من طاقات وإمكانات في خدمة مجتمعها، ووطنها، وأمتها، وعالمها، هو أفضل عمل وأعظم جهد».

وتابع وزير التسامح والتعايش، في تصريح بمناسبة يوم المرأة العالمي: «إننا اليوم، ونحن نتقدم بالتحية إلى صاحبة السمو الوالدة الفاضلة أم الإمارات، فإنما نعتز ونفتخر بكل ما تقوم به من جهود متواصلة، في سبيل تأكيد دور المرأة في المجتمع، وتعميق إنجازاتها وإسهاماتها، في كل مجالات الحياة، نعتز ونفتخر بحرص سموها الشديد، على أن تكون المرأة الإماراتية نموذجاً وقدوة في تحقيق النفع والإفادة، للمجتمع والإنسان، بما تتزود به من تعليم متميز، وما لديها من وعي وذكاء، وما تتمتع به من عزم وتصميم، للإسهام في تطوير المجتمع، وتشكيل معالم المستقبل في إماراتنا الحبيبة».

وأكد نهيان بن مبارك آل نهيان أن «الاحتفال بيوم المرأة العالمي يحلّ على الإمارات، والمرأة في هذا الوطن العزيز تعيش عصرها الذهبي، في رحلة بدأت في ظل القيادة التاريخية للمغفور له الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، واستمرت برعاية ودعم القيادة الرشيدة التي وفرت كل سبل النجاح للمرأة، التي تشارك بفاعلية في مسيرة التنمية الشاملة في الوطن والعالم».

طباعة