قادت فريق الإنتاج

عالمة تحظى بوسام مرموق بسبب لقاح «أوكسفورد»

سارة جيلبرت: إنقاذ الأرواح في العديد من البلدان كان هدفنا منذ البداية. أرشيفية

كرّمت الجمعية الملكية لتشجيع الفنون والمصنوعات والتجارة في بريطانيا، أستاذة علم اللقاحات بجامعة أوكسفورد، سارة جيلبرت، ومنحتها «وسام ألبرت»، تقديراً لإسهامها في «منفعة عامة عالمية» من خلال تطوير لقاح أوكسفورد/‏‏أسترازينيكا المضاد لفيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض «كوفيد-19».

وقالت البروفيسورة، سارة جيلبرت، «إنه لشرف عظيم أن يتم منحي وسام ألبرت من الجمعية الملكية للفنون».

ومنح هذا الوسام في السابق إلى وينستون تشيرشل وماري كوري والكسندر جراهام بيل وستيفن هوكينج وتيم بيرنرز لي وجيلبرت، التي انضمت إلى جامعة أكسفورد في عام 1994، هي الشخص الـ156 الذي يحصل على الوسام، الذي بدأ منحه في عام 1864، كذكرى للأمير ألبرت، الرئيس السابق للجمعية.

وأضافت العالمة «إنه لشرف عظيم الحصول على تلك الجائزة. جاء إنتاج وتطوير لقاح أوكسفورد المضاد لمرض كوفيد-19، بعد أن عملت في هذا المجال سنوات عدة، إذ تعلمت كيفية التحرك سريعاً من (مجرد) مفهوم إلى لقاح مرخص، وهو أمر يتضمن خطوات عدة خلال العملية».

وتابعت «تمكنّا بمساعدة فريق كبير في أوكسفورد، من تطوير لقاح للعالم، يُستخدم الآن لإنقاذ الأرواح في العديد من البلدان.. وكان هذا هو هدفنا منذ البداية». وهنأ الرئيس التنفيذي للجمعية الملكية للفنون ماثيو تايلور، جيلبرت. وقال: «نحتفل بمنح وسام ألبرت لأفضل الابتكارات، فلقاح أوكسفورد انتصار كبير للإبداع والبحث والتطوير في بريطانيا».


الجائزة اعتراف بإسهامات البروفيسورة في الصالح العام العالمي.

ماثيو تايلور:

«لقاح أوكسفورد انتصار كبير للإبداع والبحث والتطوير».

طباعة