ملمحاً إلى مصير أمه الأميرة ديانا عندما طاردتها الصحافة

الأمير هاري لأوبرا وينفري: كنت أخشى أن يعيد التاريخ نفسه

هاري وزوجته ميغان في لقاء مع أوبرا وينفري سيبث في السابع من الشهر الجاري.رويترز

قال الأمير هاري لمقدمة البرامج التلفزيونية الأميركية، أوبرا وينفري، إنه كان قلقاً من أن يُعيد التاريخ نفسه، وذلك وفقاً لمقتطفات من مقابلة مع وينفري، نُشرت أول من أمس. وكان هاري وزوجته ميغان قد أصابا بريطانيا بصدمة، عندما تنحيا عن واجباتهما الملكية، العام الماضي.

ونشرت شبكة «سي.بي.إس» التلفزيونية مقطعين مصورين قصيرين، من مقابلة وينفري مع الزوجين، والتي من المقرر بثها في السابع من الشهر الجاري.

والمقابلة التلفزيونية هي الأولى للزوجين، اللذين كانا يلقبان في السابق بدوق ودوقة ساسكس، منذ أن أقاما في كاليفورنيا العام الماضي. وقال هاري: «أخشى ما كنت أخشاه أن يعيد التاريخ نفسه»، في إشارة على ما يبدو إلى أمه الأميرة ديانا، التي كانت تطاردها الصحافة، وتوفيت عن عمر ناهز الـ36 عاماً، في حادث سيارة في باريس بعد طلاقها من الأمير تشارلز. وكان هاري (36 عاماً) يجلس بجانب ميغان (39 عاماً)، ويمسك بيدها. وأعلن الزوجان، هذا الشهر، أنهما ينتظران طفلهما الثاني. وقال هاري: «أنا مرتاح حقاً، وسعيد لأنني أجلس هنا، وأتحدث معك وبجانبي زوجتي، لأنني لا يمكن أن أتخيل كيف كانت الحال بالنسبة لها (ديانا)، وهي تمر بهذا الوضع بنفسها طوال تلك السنين». وأضاف هاري: «كان الأمر صعباً للغاية لنا نحن الاثنين، لكن على الأقل إننا معاً». وتقول وينفري، خلال المقطعين، إنهم خاضوا في جميع الموضوعات دون حدود، وفي أحد المقاطع تقول للزوجين: «لقد قلتما بعض الأشياء الصادمة جداً هنا». واشتكى الزوجان قبل أن ينتقلا إلى كاليفورنيا من تعامل الصحف الشعبية البريطانية مع ميغان، وهي ابنة لأب أبيض وأم أميركية من أصل إفريقي، وقالا عن تعامل بعض هذه الصحف إنه يرقى إلى حد التنمر أو العنصرية. وقال قصر بكنغهام، الشهر الماضي، إن الاثنين لن يعودا إلى حياتهما كعضوين عاملين في العائلة الملكية.


هاري:

«أنا مرتاح وسعيد، لأنني أجلس وبجانبي زوجتي، لا يمكن أن أتخيل كيف كانت الحال بالنسبة لها».

طباعة