الخدمة الجديدة تجتذب مشاركات كبيرة

منصة تحوّل الصور العائلية القديمة إلى متحركة

أسلوب التسويق الذي تستخدمه المنصة اعتماداً على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ليس معقداً. أرشيفية

أطلقت منصة الإنترنت المهتمة بعلم الأنساب والعلاقات العائلية «ماي هيرتدج»، خدمة جديدة تتيح للمستخدمين إشباع الحنين العميق للماضي العائلي، من خلال تحويل الصور العائلية القديمة إلى صور متحركة باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وعلى غرار مسلسل الخيال العلمي البريطاني «المرايا السوداء»، يمكن رؤية صور الأقارب الذين ماتوا منذ سنوات طويلة، أو الشخصيات الشهيرة من حقب زمنية بعيدة، تتحرك يميناً ويساراً، وتبدي انفعالات عاطفية على شاشة الأجهزة الذكية، كما لو كانوا يتساءلون عن سبب وجودهم داخل هذه الأطر.

وبحسب موقع تك كرانش، المتخصص في موضوعات التكنولوجيا، فإن هذه الخدمة الجديدة جذبت مشاركات هائلة منذ إطلاقها الأربعاء الماضي.

وبحسب الموقع، فإن أسلوب التسويق الذي تستخدمه المنصة اعتماداً على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ليس معقداً، إذ يتجه مباشرة نحو قلب ومشاعر المستخدم للحصول على البيانات من خلاله، ويستخدمها بعد ذلك من أجل جذبه إلى الخدمات الأخرى مدفوعة الأجر التي تقدمها المنصة.

ورغم أن خدمة تحريك الصور على منصة «ماي هيرتدج» مجانية، فإن المستخدم لن يستطيع الحصول على النتيجة النهائية لمعالجة صوره العائلية القديمة قبل إضافة عنوان بريد إلكتروني على الأقل إلى المنصة، وأن يوافق على قواعد الخصوصية للمنصة، وهي من الأمور التي تثير المخاوف بالنسبة لحماية بيانات المستخدمين منذ سنوات.

• خدمة تحريك الصور على منصة «ماي هيرتدج» مجانية.

طباعة