من فصيلة البولدوغ الفرنسية النادرة والمرغوبة

ليدي غاغا تستعيد كلبيها المسروقين سالمين

مجهولون سرقوا الكلبين «كوجي» و«غوستاف» بعدما أطلقوا النار على موظف كان مكلفاً بالاعتناء بهما. أرشيفية

استعادت المغنية ليدي غاغا كلبيها المسروقين بعدما وضعت مكافأة مقدارها نصف مليون دولار لمن يرجعهما لها، على ما أعلنت شرطة لوس أنجلوس الجمعة.

وكان مجهولون سرقوا مساء الأربعاء الكلبين «كوجي» و«غوستاف» وهما من نوع البولدوغ الفرنسي، بعدما أطلقوا النار على موظف لدى ليدي غاغا كان مكلفاً بالاعتناء بهما خلال نزهة في أحد شوارع لوس أنجلوس، ثم لاذوا بالفرار في السيارة.

وكتبت شرطة لوس أنجلوس عبر «تويتر»: «كلبا ليدي غاغا أعيدا إلى مركز للشرطة المحلية وسُلّما سليمين»، إلى ممثل عن النجمة الأميركية.

وأشارت الشرطة إلى أن امرأة لم تكشف عن هويتها هي التي عثرت على الكلبين واتصلت بأقرباء المغنية، من دون كشف تفاصيل إضافية في ظل استمرار التحقيق الجنائي في القضية.

وكانت ليدي غاغا كتبت عبر «إنستغرام» بعد سرقة كلبيها «قلبي يتألم، وأصلي لكي تكتمل عائلتي مجدداً بفضل عمل خيّر. سأدفع 500 ألف دولار في مقابل عودتهما سليمين».

وأضافت: «إذا ما اشتريتموهما أو وجدتموهما من دون علمكما، ستحصلون أيضاً على المكافأة عينها».

وكان الموظف المكلف بالاهتمام بالكلبين، راين فيشر، أصيب خلال الهجوم وأدخل المستشفى، كما هرب كلب ثالث للمغنية خلال الحادثة لكنه عاد لاحقاً إلى فيشر.

وتمثل كلاب البولدوغ الفرنسية جنساً نادراً ومرغوباً وتباع بآلاف الدولارات، ويسعى المحققون خصوصاً لتحديد ما إذا كان اللصوص قاموا بفعلتهم مع الإدراك بأن الكلبين عائدان إلى النجمة، أم أنهما قاما بذلك بهدف إعادة بيعهما.

ومن المعروف عن ليدي غاغا تعلّقها الشديد بكلابها التي كثيراً ما ترافقها في المناسبات العامة، كما أنها تنشر صوراً لها على الشبكات الاجتماعية.

وكانت مطربة البوب الأميركية قد خرجت أول من أمس عن صمتها في ما يتعلق بالحادث، وقدمت الشكر لموظفها فيشر الذي يرقد في مستشفى سيدر سايناي ميديكال سنتر في حالة مستقرة، ومن المتوقع أن يتماثل للشفاء.

وكانت غاغا تقوم بتصوير فيلم سينمائي في روما عندما وقع حادث السرقة.


• كتبت على «إنستغرام» بعد سرقتهما: «قلبي يتألم.. وأصلي لكي تكتمل عائلتي مجدداً».

طباعة