باريس تُسكت أصوات العصافير وتغلق سوقاً تاريخية للطيور

السوق الشعبية الشهيرة في باريس لم تعد ملائمة للعصر الحالي. رويترز

سيتوقف تغريد طيور الكناري والبرقش والببغاوات من أقفاصها الصغيرة في ظلال كاتدرائية نوتردام، بعدما صوتت باريس لمصلحة إغلاق سوق طيور هناك يعود تاريخها إلى القرن الـ19، على اعتبار أنها ليست ملائمة للعصر الحالي.

وتقام السوق أيام الآحاد على جزيرة إيل دو لا سيتيه بنهر السين‭‭ ،‬‬وتجذب إليها السياح وسكان باريس مع أطفالهم منذ عقود.

وقال كريستوف ناجيدوفسكي نائب رئيس بلدية باريس: «أصبحت السوق مركزاً لتهريب الطيور في منطقة باريس، حتى الطيور المهددة بالانقراض».

من المتوقع إغلاق سوق الطيور التي يعود تأسيسها لعام 1808، عندما تكمل المدينة تجديد سوق الزهور بمظلاتها التاريخية المصنوعة من الصلب في الموقع نفسه في الفترة بين عامي 2023 و2025.

طباعة