العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    نجاح «ما وراء الطبيعة» فتح شهية المنتجين على هذه الأعمال

    الدراما المصرية.. مزيد من الرعب والتشويق في 2021

    صورة

    يشهد قطاع الإنتاج الدرامي والسينمائي المصري اتجاهاً ملحوظاً نحو قصص الرعب والأعمال ذات الطابع المخيف. ويبدو أن النجاح الذي حققه مسلسل «ما وراء الطبيعة» على المنصات الإلكترونية فتح شهية صناع الدراما والسينما على هذه النوعية من الأعمال، حيث سيكون المشاهد أمام عدد كبير من مثل هذه التجارب التي تنحو منحى الإثارة والتشويق والرعب، وقد دخل عملياً العديد من مثل هذه الأعمال حيز التنفيذ والاستعداد لطرحها جماهيراً.

    ورغم أن ظاهرة أعمال الرعب قد تبدو حديثة، لكنها قدمت في السينما المصرية والدراما في أعمال عدة ومنها فيلم «التعويذة» و«الإنس والجن»، و«استغاثة من العالم الآخر»، و«الرقص مع الذئاب»، وفي الدراما في مسلسلات مثل «ساحرة الجنوب»، و«أبواب الخوف»، و«زودياك» وغيرها من الأعمال الفنية الكثيرة.

    ومن الأعمال التي يتم تجهيزها حالياً، هذه القائمة التي تشتمل على مسلسل الفنانة روبي الرمضاني وهو بعنوان «شقة 6»، وتدور أحداثه حول شقة مسكونة في إحدى البنايات تقطنها عائلة، وتتسبب في مشكلات كبيرة جداً لسكان العقار على المستويات كافة، والمسلسل تأليف سعاد القاضي ومحمد وحيد وإخراج محمود كامل، الذي قدم للسينما سابقاً كفيلم بعنوان «عمار» بطولة شريف سلامة، وإيمان العاصي، وهو يدور حول قصر مسكون تقطن فيه عائلة عائدة من إحدى الدول العربية، ويتسبب شبح اسمه عمار في إصابة البيت كله بحالة من الرعب وتحويل الأب بعد أن يتلبسه إلى شخص غريب يحاول قتل عائلته، وعرض الفيلم في مهرجان القاهرة الماضي وينتظر العرض في دور السينما قريباً.

    وفي السياق نفسه تم تصوير مسلسل رعب جديد بعنوان «قارئة الفنجان» بطولة أحمد فهمي، ومحمود الليثي، وباسم مغنية، وورد الخال، تأليف هاني سرحان وإياد صالح، وتدور أحداثه حول مجموعة من الأصدقاء يقومون بتنزيل تطبيق إلكتروني خاص بقارئة الفنجان ليفاجؤوا أن ما قيل لهم يحدث فى الواقع، وهنا ينطلق صراع الأبطال إذا ما كان ما يحدث لهم من باب المصادفة أو القوى الخفية، أم له علاقة بالتقدم التكنولوجي.

    ويتم التحضير أيضاً لمسلسل من نوعية الرعب بعنوان «الغرفة 207» للكاتب تامر إبراهيم، وهو مأخوذ عن رواية للراحل أحمد خالد توفيق، وتقع أحداثه عام 1968، وتتركز حول الغرفة 207، التي تقع بفندق أصرّ مالكه على بقائها رغم الأهوال التي تدور فيها، حيث أصر الكثيرون على السكن في هذه الغرفة ومعظمهم تعرضوا لأحداث مرعبة، والقليل فقط من نجا بحياته، ومع ذلك لا يحكي عما شاهده من أهوال، فمازال يعيش مهدداً بالخوف والهلع. ومسلسل بعنوان «جمال الحريم» الذي يعرض حالياً يتناول قضايا الجن والعفاريت، والتحول إلى شخصيات ملبوسة، وهو تأليف سوسن عامر وإخراج منال الصيفي. وعلى مستوى السينما هناك الكثير من المحاولات التي تنتمي إلى ظاهرة أعمال الرعب بعضها عرض مثل فيلم «عمار»، فيلم لظافر عابدين، ونيللي كريم فيلم بعنوان «خط دم» وتناول موضوع مصاصي الدماء، كما طرح أخيراً فيلم بعنوان «الحارث» بطولة أحمد الفيشاوي وياسمين رئيس، ويتناول حكاية مولد شيطان في إحدى القرى ثم سيطرة روحه على شخص ما يقوم بإيذاء الجميع بشكل مرعب، وهو من تأليف محمد عبدالخالق وإخراج محمد نادر.

    ومن الأفلام التي تندرج تحت قائمة الرعب النفسي وتنتظر العرض فيلم «بعد الأربعين» بطولة داليا مصطفى، وبسمة وهالة فاخر، ويتناول قصصاً من الرعب النفسي الذي يعتمد على مخاوف الشخصيات وعدم الاستقرار العاطفي، قصة وسيناريو وحوار أحمد عثمان وإخراج معتز حسام.

    ويبدو أن الفنان عمرو يوسف تحمس أيضاً لفكرة الرعب، حيث يحضر مع المخرج طارق العريان لفيلم «التهويدة»، وينتمي لنوعية «السيكو دراما» وتدور أحداثه في أواخر الخمسينات في إطار تشويقي، كما تستعد الفنانة درة ايضاً لفيلم رعب جديد بعنوان «جدران»، يدور حول جريمة قتل وظهور أشباح بعد هذه الواقعة، وسيعتمد الفيلم على المؤثرات البصرية في تنفيذ مشاهد القتل والدماء، والفيلم قصة ياسر صلاح، وسيناريو وحوار هيثم الدهان وأحمد الدهان.


    - ظاهرة أعمال الرعب قدمت سابقاً في السينما المصرية والدراما، مثل فيلم «التعويذة» و«الإنس والجن».

    - الجمهور العربي سيكون أمام عشرات الأعمال

    التي أخذت منحى التشويق والرعب بطرق

    وموضوعات مختلفة.

    طباعة