تراجع كبير في الزواج والطلاق خلال «الجائحة» بإيطاليا

الإيطاليون باتوا أقل ميلاً إلى الزواج في السنوات الأخيرة. إي.بي.إيه

أدت الجائحة إلى تراجع كبير في عدد الزيجات والطلاقات في إيطاليا، العام الماضي، في تعزيز لمنحى متواصل منذ سنوات، وفق أرقام المعهد الوطني للإحصاءات، أول من أمس.

وخلال الربع الأول من 2020، الذي طالته جزئياً جائحة «كوفيد-19»، تراجعت الزيجات بنسبة 20% تقريباً مقارنة مع الربع نفسه في 2019، فيما سجلت دعاوى الهجر والطلاق تراجعاً بين 11% و20 %. وخلال الربع الثاني من 2020، الذي طُبع بتفشي فيروس كورونا والقيود المتصلة به، حدث تراجع كبير بـ80% في الزيجات، وبنسبة تقرب من 60% لبعض أنواع الانفصال والطلاق، بالمقارنة مع الربع نفسه من العام السابق. وبذلك تواصل منحى كان يسجل قبل بدء الجائحة، إذ بات الإيطاليون أقل ميلاً إلى الزواج في السنوات الأخيرة، كما أن متوسط أعمار المقبلين على الزواج آخذ في الارتفاع.

ويسجل معدل أعمار العرائس ازدياداً مطرداً، وفق المعهد، إذ ارتفع من 32.1 سنة للرجال في 2008 إلى 33.7 سنة في 2018، و33.9 سنة في 2019. والظاهرة عينها تُسجل لدى النساء.

 

طباعة