أول ثقب أسود مرصود.. أكبر بكثير مما نعرف

كشف فحص جديد لأول ثقب أسود رصد في عام 1964، تفاصيل جديدة عنه، من بينها أنه أكبر مما كان يُعتقد.

وقال باحثون أول من أمس الخميس، إن الملاحظات الجديدة المتعلقة بثقب «الدجاجة إكس-1» الأسود، الذي يسبح في الفلك برفقة نجم ساطع ضخم، أظهرت أن كتلته أكبر 21 مرة من كتلة شمسنا، وهو ما يزيد بنحو 50% عن الكتلة التي كان يظنها العلماء من قبل.

ورغم أنه لايزال واحداً من أقرب الثقوب السوداء المعروفة، وجد العلماء أنه أبعد مما أشارت إليه الحسابات السابقة، إذ يبعد 7200 سنة ضوئية، وهي المسافة التي يقطعها الضوء في عام، أي يبعد بمسافة 9.5 تريليونات كيلومتر عن الأرض. والثقوب السوداء بالغة الكثافة، وتأثيرات الجاذبية فيها بالغة القوة على نحو لا يتيح حتى للضوء الإفلات منها.

 

طباعة