تلوث الهواء يقتل 160 ألف شخص في 2020

تسبّب تلوّث الهواء الخطير بنحو 160 ألف وفاة مبكرة العام الماضي في المدن الخمس الأكثر اكتظاظاً بالسكّان في العالم، على الرّغم من مساهمة إجراءات الإغلاق المفروضة لمكافحة كوفيد-19 بتحسين جودة الهواء في بعض المناطق، وفق ما أفادت منظمة بيئية الخميس.
وسجل أكبر عدد من الوفيات في نيودلهي، المدينة الأكثر تلوّثاً في العالم، حيث قُدّر حصول نحو 54 ألف وفاة ناجمة عن الجسيمات الدقيقة من نوع "بي ام 2,5"، وفق تقرير منظمة غرينبيس في جنوب شرق آسيا.
وفي طوكيو بلغ عدد ضحايا التلوّث 40 ألفاً، فيما توزعت الوفيات الأخرى في مدن شانغهاي وساو باولو ومكسيكو سيتي، بحسب التقرير الذي بحث في تأثير المواد المجهرية من نوع "بي ام 2,5" الناتجة عن حرق الوقود الأحفوري.
وتعتبر جسيمات "بي ام 2,5" الأكثر ضرراً على الصحة، اذ تتسبّب بمشاكل في القلب والرئتين لدى الإنسان وتزيد نسبة الإصابة بنوبات الربو الحادّة. وربطت بعض الدراسات بين التعرّض لجسيمات "بي أم 2,5" وخطر الموت لدى المصابين بكوفيد-19.
واستند التقرير على أداة عبر الإنترنت تقدّر آثار "بي ام 2,5" من خلال أخذ بيانات جودة الهواء من موقع "آي كيو إير" المخصّص لمراقبة الهواء، ومقارنتها بالبيانات السكانية والصحية.
وقال الخبير في تلوث الهواء في غرينبيس إيدان فارو إنه "من أجل تنظيف الهواء بشكل حقيقي يجب على الحكومات التوقّف عن بناء منشآت توليد طاقة جديدة تعمل على الفحم الحجري، وإحالة المنشآت الموجودة على التقاعد، والاستثمار في مصادر الطاقة النظيفة مثل الرياح والطاقة الشمسية".

 

طباعة