علماء يكتشفون "مخلوقات غريبة" في القطب الجنوبي

اكتشفت مجموعة من العلماء "مخلوقات غريبة" تعيش تحت جرف جليدي يبلغ سمكه 900 متر بالقطب الجنوبي، بحسب مقال نشر اليوم الاثنين في دورية "فرونتيرز إن مارين ساينس". وعن طريق الحفر عبر الجرف الجليدي "فيلتشنر-رون"، اكتشف العلماء بالصدفة الحيوانات التي تشبه الإسفنج وربما مخلوقات أخرى مجهولة ملتصقة بجلمود في قاع البحر.
وقال جيمس سميث وهو عالم جيولوجي في مركز "بريتش أنتاركتيك سيرفاي" البريطاني للأبحاث: "كنا نتوقع انتشال رواسب من تحت الجليد ولكننا تفاجئنا عندما صدمنا الجلمود ورأينا من خلال اللقطات المصورة أن هناك حيوانات تعيش عليه".
وبحسب بيان بريتش أنتاركتيك سيرفاي، هذه هي الدراسة الأولى التي تعثر على حيوانات تعيش في مثل تلك الظروف حيث أنه لم يتم رصد سوى أنواع أخرى قليلة للغاية على بعد 260 كيلومترا من المحيط المفتوح، تعيش وسط ظلام حالك وفي درجات حرارة تبلغ سالب 2ر2 درجة مئوية.
وقال هو جيرفيث وهو عالم جغرافيا حيوية وأحد المشاركين في الدراسة: "هذا الاكتشاف هو من تلك الصدف السعيدة التي تدفع الأفكار في اتجاهات مختلفة وتظهر لنا أن الحياة البحرية في القطب الجنوبي مميزة بشكل لا يصدق ومتكيفة بشكل مذهل على العالم المجمد".
 وقال العلماء إن الحيوانات تبعد مسافة 1500 كيلومتر عن أي مصدر للتمثيل الغذائي.
وقال جريفيث: "اكتشافنا يثير تساؤلات أكثر من الأجوبة مثل كيف وصلت إلى هناك؟ وماذا تأكل". وأضاف جريفيث: "وماذا سوف يحدث لتلك المجتمعات إذا ما انهار الجرف الجليدي؟"، بالنظر إلى نتائج التغير المناخي.

 

طباعة