سعوديون يحتفلون بـ«الفالانتين».. ومحال الورود الحمراء تشهد انتعاشاً

صورة

ورود حمراء وبالونات تزين محال بيع الهدايا والزهور بمناسبة «الفالانتين» في مشهد لم يكن مألوفاً في السعودية من قبل.

ويوضح العاملون في محال الهدايا أنهم يلاحظون زيادة ملموسة في الحلويات والزهور وغيرها من الهدايا ذات اللون الأحمر في الأيام والأسابيع التي تسبق يوم 14 فبراير.

وقال محمد زعبي، موظف في محل لبيع الهدايا بالرياض، «قبل، يعني من حوالي عشر سنين أو أكتر ما كنا نقدر نبيع أي شيء باللون الأحمر بهدا اليوم، يوم الفالانتين، ما كنا ننزل أي شيء، نشيله نهائيا، حتى لو كان موجود قبل لازم نشيله. حاليا الحمد لله من تلت سنين أو السنتين اللي مرقوا، الماضيات، فيه إقبال، فيه انفتاح حضاري ع الموضوع هدا، فيه تقبل للأمر من المجتمع. صار فيه زيادة عندنا بنسبة مبيعات بهدا اليوم. صرنا نستنى، ننتظر يعني هدا اليوم بالسنة لحتى يصير فيه عندنا حركة، يصير فيه عندنا شغل الحمد لله».

وقال الرئيس السابق لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة مكة المكرمة أحمد الغامدي، في مقابلة إعلامية عام 2018 إنه يجوز للمسلمين الاحتفال بيوم 14 فبراير.

ومنذ ذلك الوقت يحتفل كثيرون من السعوديين بهذه المناسبة.

وقالت ابتسام حمدان لدى توجهها لشراء الورود من محل لبيع الزهور «إحنا جايين اليوم لمحل الورد، جاية آخد ورد لصاحباتي، ورد أحمر، بمناسبة عيد الفالانتين، مش ضروري هدا اليوم خاص بس باثنين بيحبوا بعض، أنا بالنسبة لي تعبير مشاعر يعني، صداقة، محبة لصاحباتي وكل اللي باحبهم».
 

 

طباعة