نيل بايلي.. مغامرات أنقذت آلاف الأطفال حول العالم

نيل بايلي تناول خطورة المغامرة التي عاشها على مدار 30 عاماً. من المصدر

استضافت النسخة الخامسة من «إكسبوجر» المصوّر والمغامر نيل بايلي في جلسة حملت عنوان «مغامرة على الدراجة النارية للأعمال الخيرية»، تحدث خلالها عن تجربته في توظيف السفر والتصوير لتقديم أعمال إنسانية ومساعدة المحتاجين ورفع صوت الأطفال المستضعفين والمشردين في العالم. وكشف لجمهور المهرجان حجم الخطورة والمغامرة التي عاشها على مدار ثلاثين عاماً، جاب فيها العديد من دول العالم في أوروبا وآسيا ودول أميركا الجنوبية، مشيراً إلى أن تجربته مع السفر بدأت حين كان في الـ16 عاماً في إنجلترا عندما تعلم قيادة الدراجة النارية.

وقال بايلي: «السفر حول العالم على الدراجة النارية بالنسبة لي مهمة ممتعة».

وأضاف: «إن السفر لأجل المهمات الإنسانية أنقذ الكثير من الأطفال من التشرد، حيث بدأت الكثير من المؤسسات والجهات الراعية من مختلف دول العالم تهتم بقضية تشرد الأطفال وتوفر لهم ملاجئ لاستكمال حياتهم بأمان، وبقدر من الإنسانية».

وتحدث بفخر كيف أسهمت رحلاته في مساعدة أطفال يحتاجون من يساندهم ويقف معهم ليروا المستقبل من جديد.

طباعة