محاولات للخروج من الموضوعات الاجتماعية الرومانسية

الدراما العربية تستعين بـ «الرعب» والخيال العلمي لاستقطاب الشباب

صورة

يبدو أن أعمال الرعب والتشويق باتت خيارات مفضلة لدى صنّاع السينما والدراما التلفزيونية العرب في الفترة الأخيرة، بعد أن لمسوا الإقبال الكبير الذي تجده هذه النوعية من الأعمال الفنية من الجمهور، والأصداء التي تحققها بين المشاهدين، ما يجعل الرهان على هذه النوعية من الأعمال مضموناً إلى درجة كبيرة، كما يعكس رغبة صناع هذه الأعمال في الخروج من الموضوعات الاجتماعية الرومانسية المكررة، وطرح موضوعات أكثر قدرة على جذب الجمهور من فئة الشباب واليافعين. ومن خلال متابعة آراء الجمهور وتفاعله مع هذه الأعمال، يظهر أن «مسلسلات الرعب والتشويق»، سواء التي عرضت على شاشات التلفزيون أو عبر منصات عرض رقمية، كانت أكثر توفيقاً من الأفلام السينمائية التي جاءت تحت هذا التصنيف الفني.

وفي مجال السينما، من المتوقع أن تستقبل قاعات العرض خلال العام الجاري عدداً من الأفلام التي تندرج تحت هذه النوعية، منها فيلم «التهويدة»، الذي يقوم ببطولته الفنان عمرو يوسف، ويخرجه طارق العريان، من تأليف تامر إبراهيم، بينما ترشحت للبطولة النسائية للفيلم الفنانة دينا الشربيني، وتدور أحداثه في أواخر الخمسينات في إطار تشويقي، ومازال موعد عرض الفيلم غير محدد، نظراً لتأجيل التصوير في وقت سابق بسبب انشغال عمرو يوسف بتحضيرات مسلسل «الملك»، الذي يتناول بطولات الملك الفرعوني أحمس، وطرد الهكسوس من مصر، ومن المقرر أن يعرض في شهر رمضان 2021.

فيلم «عمار»، الذي عرض خلال الدورة الـ42 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، ديسمبر الماضي، ولم يعرض حتى الآن في صالات العرض السينمائي. تدور أحداث الفيلم حول أسرة تنتقل للعيش في قصر آل غريب، وسرعان ما تتبدد فرحة الزوجين وأبنائهم الثلاثة بمسكنهم الجديد، بعد أن يبدأ البيت تدريجياً في امتصاصهم واحداً تلو الآخر لعالم مرعب مليء بالجرائم القديمة التي وقعت بين جدرانه، أو أن الجدران المشؤومة كانت وراء تلك الجرائم. وهو من إخراج محمود كامل، وﺗﺄﻟﻴﻒ هيثم وأحمد الدهان، من بطولة شريف سلامة، إيمان العاصي، وهاني عادل، وغيرهم.

«خط دم»

شهدت الساحة خلال 2020 عرض فيلم رعب مصري آخر هو فيلم «خط دم»، الذي عرض عبر إحدى المنصات الرقمية فقط، وهو من بطولة نيللي كريم، وظافر العابدين، إخراج رامي ياسين، ويدور حول حيلة يبتكرها أب وأم لإنقاذ حياة أحد توأميهما بعد تعرضه لحادث أليم، ولكن هذه الخطة تعصف بالسلام الذي تعيشه الأسرة.

اللافت أن أفلام الرعب العربية الحديثة لم تحظ بنجاح جماهيري لافت أو إشادة نقدية واسعة، وتركزت معظم الانتقادات التي وجهت لها في غياب أو ضعف الحبكة الفنية، وضعف التقنيات المستخدمة في تلك الأعمال، إضافة إلى التركيز على محاولة خلق حالة من الخوف والرعب لدى المشاهد، بدرجة تفوق التركيز على توظيف عامل الرعب ضمن قصة متكاملة.

دراما الرعب

الدراما العربية أيضاً لم تسلم من موجة التوجه للرعب والإثارة، خصوصاً بعد النجاح الذي حققته بعض الأعمال التي عرضت، مثل مسلسل «ما وراء الطبيعة»، الذي عرض في 2020، ويعد أول إنتاج مصري ضمن إنتاجات «نتفليكس»، وهو عن سلسلة الكاتب الراحل أحمد خالد توفيق التي تحمل العنوان نفسه. كما سبقه مسلسل «نصيبي وقسمتك»، من خلال تقديم قصة بعنوان «604»، ضمن حلقات الجزء الثاني الذي عرض في 2018، واعتمدت القصة على أجواء إثارة ورعب، عبر قصة البطلة «هدى»، التي جسدتها الفنانة حنان مطاوع، والتي استطاعت أن تواجه قوى شريرة بما تتميز به من نقاء وطيبة وإيمان. ولاقت هذه القطة نجاحاً كبيراً بين الجمهور، وهم ما شجع كاتب العمل عمرو محمود ياسين، على تقديم قصة أخرى تدور في أجواء الرعب والغموض نفسها في «نصيبي وقسمتك 3»، الذي عرض في 2019، بعنوان «ما يطلبه المستمعون»، وقامت ببطولتها الفنانة نرمين الفقي، التي جسدت شخصية مذيعة راديو تقدم برنامج رعب بعنوان «كلام بيخوف»، لكن أثناء وجودها في الاستوديو يحدث أمر غير متوقع، وتتحول قصة الرعب الخيالية في الراديو إلى كابوس حقيقي داخل الإذاعة.

كذلك حقق مسلسل «جمال الحريم»، الذي يعرض حالياً، نجاحاً واسعاً، نظراً لغرابة موضوعه، حيث يتناول قصة فتاة يتلبسها الجن، وهو من بطولة نور وخالد سليم وصلاح عبدالله ودينا فؤاد وإخراج منال الصيفي، وتأليف سوسن عامر، وإنتاج شركة سينرجى.

أعمال جديدة

وفي الاتجاه نفسه يأتي مسلسل «وادي الجن»، الذي ينتمي لنوعية الخيال العلمي، حيث يقدم العمل حكاية أربعة طلاب جامعيين، يستكشفون كهوف منطقة وادي الجن الغامضة، ويجدون أنفسهم عالقين في عالم سفلي خفي تسيطر عليه قوى سحرية شريرة. وسبق وعرضت الحلقة الأولى منه خلال الدورة الـ42 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، على أن يعرض كاملاً عبر إحدى المنصات الرقمية. وهو من إخراج حسام الجوهري، وبطولة خالد كمال، وفراس سعيد، ويوسف عثمان، وليلى أحمد زاهر، وحسن مالك، وسينيتا خليفة، وهنا داوود، ومحسن منصور، ورؤى شنوحة، وعبد الرحمن اليماني.

«شقة 6»

مسلسل «شقة 6»، الذي يجري تصويره حالياً، تدور أحداثه داخل إحدى البنايات السكنية، ويحدث أمر ما داخل شقة تقلب حياة الجيران. ويتكون المسلسل من 15 حلقة، ومن المقرر أن يعرض على إحدى المنصات الرقمية، وهو من تأليف رفيق القاضي ومحمود وحيد وسعاد القاضي ونبيل شعيب، وإخراج محمود كامل، وبطولة روبي، وشريف سلامة، وسيد رجب، وأحمد بدير، ومحمود البزاوي، وصلاح عبدالله، وحمزة العيلي.

وشهدت شاشات التلفزيون العربية في السنوات الأخيرة عرض عدد من الأعمال الدرامية، التي تدور في أجواء الرعب والتشويق، منها «زودياك»، و«ساحرة الجنوب»، و«كفر دلهاب»، و«السبع وصايا»، و«أبواب الخوف» و«الكبريت الأحمر»، وغيرها.


- أعمال الرعب والتشويق باتت خيارات مفضّلة لدى المنتجين العرب في الفترة الأخيرة.

طباعة