«روبو كافيه في دبي».. مقهى بلا اختلاط أو تلامس

يمكن للزبون طلب ما يريد من روبوتات تُحضر المطلوب.. وتوصله روبوتات أخرى مباشرة إلى الطاولات. رويترز

لا شيء يطبّق التباعد الاجتماعي تماماً مثل مقهى «روبو كافيه في دبي»، حيث يحلّ الإنسان الآلي (الروبوت) محل البشر في خدمة الزبائن، فبوسع الزبون طلب ما يريد من روبوتات، مصنوعة في ألمانيا، تحضر المطلوب، وتوصله روبوتات أخرى مباشرة إلى الطاولات.

وقال الإماراتي، جمال علي حسن، بعد أن تسلم مشروبه الساخن في المقهى، دون أن تنسكب منه قطرة «الفكرة رائعة خصوصاً في هذا الوقت».

ويعمل «روبو كافيه» منذ أكثر من عامين، لكن افتتاحه تأجل من مارس 2020، بسبب جائحة «كورونا»، ليُفتتح في يونيو الماضي، عندما تم تخفيف القيود المفروضة للحد من تفشي الوباء.

وجاء افتتاح «روبو كافيه» بدعم من مبادرة الذكاء الاصطناعي، التي تشجعها حكومة دبي. ولا يحدث تدخل بشري في عمل المقهى إلا في حالة حدوث خلل أو لتعقيم الأسطح.

وقال المدير التنفيذي لروبو كافيه، رشيد عيسى لوتاه: «أول كافيه روبوتيك في العالم، يعتمد على الذكاء الاصطناعي من غير أي تدخل إنساني مهما كان، إلا في حالات حدوث خلل، والتنظيف، وتأتي الفكرة بالتضامن مع توجه حكومة دبي إلى الذكاء الاصطناعي، والحمد لله، بفضل الله وبفضل جهود الشباب، استطعنا أن نصل إلى ما نحن عليه حالياً».

وتتولى الروبوتات الألمانية الصنع تحضير المشروبات، بينما تتولى التوصيل للزبائن روبوتات أخرى مصممة ومصنّعة في الإمارات.

وقال فينسنت مارينو، وهو زبون أميركي: «أرى هذا رائعاً، عرض رائع حقاً لجميع أنواع التقنيات المختلفة، أنا مولع بعض الشيء بالتكنولوجيا، لذا أرى مثل هذه الروبوتات الصغيرة التي توصل الطعام والتجهيزات المختلفة، أشبه بخط التجميع في مصنع سيارات، لذا من المثير أن نرى ذلك مطبقاً في واجهة قطاع الأغذية لا من وراء الكواليس كما هو معتاد».

طباعة