العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    المهرجان الدولي للتصوير ينطلق اليوم بمشاركة 400 مصور

    «إكسبوجر».. 1558 حكاية تحتفي بالفن والحياة

    صورة

    بمشاركة 400 مصور عربيّ وأجنبيّ، يعرضون نحو 1558 صورة وحكاية، تنطلق اليوم فعاليات النسخة الخامسة من المهرجان الدولي للتصوير (إكسبوجر)، محتفياً بفنّ التصوير وإبداعات نخبة من المصورين، منهم 51 مصوراً من ألمع مصوري العالم، حتى 13 فبراير الجاري، في مركز إكسبو الشارقة.

    وينظّم الحدث هذا العام 54 معرضاً منها 41 معرضاً فردياً، و13 جماعياً، فيما يعقد 21 جلسة نقاشية ملهمة، و14 ورشة عمل، و10 جلسات نقاش جماعية، و14 جلسة تقييم للسير الفنية، فيما يطلق، ولأول مرة، جائزة خاصة للمصورين الصحافيين المحترفين المعتمدين في مختلف أنحاء العالم، في وقت تلقى فيه أكبر عدد مشاركات في تاريخ جوائزه، وصل إلى 33 ألفاً و187 مشاركة من 125 دولة، إلى جانب إطلاق Gallery X، ومنتجات تجارية خاصة بالمعرض.

    ويستضيف المهرجان هذا العام نخبة من ألمع مصوري العالم، منهم المصور البريطاني أنتوني لام، المقيم بين لندن ودبي، في تصوير الفنون الجميلة، والذي يؤكد أن «العالم يزخر بالجمال الذي لابد لنا من حمايته.. فالصورة هي لحظةٌ عابرة يتمّ التقاطها في الوقت المناسب ولكنّ الوقت يداهمنا حيث لا يسعنا سوى التصحيح». كما يحلّ على الحدث مصور الشارع الهندي أشوك ڤيرما، الذي انطلق في مسيرته عام 1995، حتى بات واحداً من أبرز الأسماء في المجال، والذي يشير إلى أن «التجارب التي يختبرها المصور في حياته تنتج أعمالاً أصيلة، تترك أثراً في مسيرته».

    ويشارك في المهرجان المصور الباكستاني عاطف سعيد، الذي اشتهر بأساليبه التصويرية المتنوعة وحبّه للطبيعة، والذي ركّز بشكل كبير على الضوء، فهو الذي يأخذ وقته خلال العام لالتقاط صورة للمشاهد الطبيعية باحترافية عالية، حيث يصف عملية التصوير بأنها متعلقة بآلية تفكير الإنسان.

    وسيلتقي الجمهور مع الرحالة برايان هودجيز، خبير توثيق الأسفار والتصوير للمجلات، ويستضيف المهرجان نخبة من الأسماء، أبرزهم المصور الهولندي كريس دي بود، المتعاون مع منظمة «أنقذوا الأطفال» (Save the Children)، لإنجاز مشروعه الذي يوثق فيه أحلام الأطفال في شتى أنحاء العالم، ويغطي مواضع مختلفة ذات صلة باللاجئين السوريين، كما يستضيف المهرجان المصورة الصحافية البريطانية كلير توماس، المعنية بشؤون الصراعات والنزاعات، والمصور والمستكشف الروسي، دانييل كوردان، العاشق للطبيعة والسفر.

    ويشارك هذا العام في المهرجان المصور الإيطالي فرانشيسكو زيزولا، المتخصص في تصوير الصراعات العالمية وأزماتها الخفية، والذي يركز في مضامين أعماله على القضايا الاجتماعية والإنسانية المؤثرة في الحياة بالعالم النامي والدول الغربية.

    ويستضيف المهرجان هذا العام المصور محمد المحيسن، الحاصل على جائزة بولتزر العالمية للتصوير مرتين، والمتخصص في توثيق أزمة اللاجئين في شتى أنحاء العالم. إضافة إلى المصور الروسي سيرجي بونوماريف، الذي اشتهر بعمله في تغطية الحروب والصراعات بالشرق الأوسط، والمصور المصري محمد كمال، المتخصص في تصوير المناظر الطبيعية والبورتريه.


    ينظّم الحدث 21 جلسة نقاشية، و14 ورشة، و10 جلسات نقاش جماعية.

    يطلق المهرجان جائزة خاصة للمصورين الصحافيين في مختلف أنحاء العالم.

    طباعة