تأجيل عملية جراحية مصيرية في أميركا

حورية فرغلي.. خيبات جديدة: لا أحد يقدّر عملي وتعبي

حورية فرغلي تعرضت لإصابة خطرة في الأنف بعد سقوطها من ظهر حصان في أحد السباقات الرياضية. أرشيفية

لايزال سوء الحظ يلازم الفنانة المصرية حورية فرغلي التي تتواجد حالياً في ولاية شيكاغو الأميركية لإجراء جراحه تصحيحية دقية في الأنف تستغرق قرابة تسع ساعات، ويجريها فريق من الأطباء الأميركيين كأمل أخير في إعادة ترميم منطقة الأنف ووضع عظام في محاولة لوقف معاناة طويلة عقب سقوطها من على حصان في أحد السباقات الرياضية، وقيامها بعدد من العمليات التي فشلت جميعها وشوهت شكلها لدرجة ألزمتها منزلها والبعد عن الناس منذ سنوات طويلة.

وكشفت مصادر مقربة أن الفريق الطبي الأميركي المُعالج لها قرر تأجيل العملية بسبب انخفاض نسبة الهيموغلوبين في الدم لديها، ومازالت تحت الملاحظة الطبية داخل المستشفى، وكشفت المصادر عن تعرض حورية لإصابة في الرأس أدت إلى حدوث كدمة تسببت في انخفاض نسبة الهيموغلوبين بالدم، ما أوقف العملية حتى إشعار آخر، الأمر الذي تسبب للفنانة حورية وأسرتها بحالة نفسية سيئة جداً.

وتصاعدت الأخبار والشائعات على مدى الساعات الأخيرة أكدت تدهور حالتها الصحية ووفاتها، ما استدعى تدخل نقابة المهن التمثيلية، وأكد الدكتور أشرف زكي نقيب الممثلين عدم صحة هذه الأخبار، وأن حورية بصحة جيدة وسيقوم بالجراحة عقب وصول جسدها للياقة اللازمة، وطالب النقيب بوقف الشائعات التي من شأنها التأثير على حالة حورية النفسية.

يذكر أن حورية أثارت حملة واسعة من التعاطف عقب مداخلة لها في أحد البرامج قالت فيها «فقدت الثقة في نفسي كامرأة وممثلة، لأنه لا أحد قدر عملي وتعبي، وصعبان عليا نفسي، وقررت أبعد تماماً ولا أريد أن يراني أحد إلا بعد أن أرجع مثل الأول، لكن الأزمة كشفت لي الكثير، ويكفي أني عرفت الناس الجيدة والسيئة، وهذا درس كبير في حياتي تعلمت منه».

طباعة