فرنسية عمرها 106 سنوات تسجل ألبوماً جديداً: الأنغام غذاء للروح

كوليت بدأت العزف على البيانو عندما كانت في الرابعة من عمرها. رويترز

 تقول كوليت ماز إنها بدأت العزف على البيانو عندما كانت في الرابعة من عمرها لتجد في الموسيقى الدفء الغائب في تربيتها الصارمة.

 اليوم وبعد أن بلغت 106 أعوام، لا يزال عزفها ينضح برقة بالغة وهي تجلس على البيانو، وهو واحد من أربعة في شقتها في باريس، وتلامس أصابعها الرشيقة المفاتيح وهي تتمايل على أنغام شومان وديبوسي وشوبان.

تضيف ماز، وهي امرأة ضئيلة الجسم مفعمة بالحيوية، لـ«رويترز»: «إنه غذائي، غذاء للروح والقلب».

ولدت عام 1914 لعائلة من الطبقة المتوسطة، وتعلمت العزف على يد والدتها الصارمة بينما كان والدها يدير مصنعاً للأسمدة. ثم تابعت الدراسة في معهد باري إيكول نورمال دو موزيك في باريس، قبل أن تبدأ مشوارها الفني كعازفة في مدارس الموسيقى في العاصمة الفرنسية.

وسجلت ماز للتو ألبومها السادس، وهو تسجيل يضم ثلاثة تسجيلات من أعمال كلود ديبوسي، من المقرر إصداره في أبريل المقبل. وفي العام الماضي سجلت مقطوعات لديبوسي وملحن فرنسي كبير آخر هو إيريك ساتيه.

ويقول ابنها الوحيد فابريس ماز، المولود عام 1949، إن والدته كانت دوماً مصدر إلهام للآخرين، لا سيما خلال جائحة كورونا. ويضيف «تبث الأمل في أنه يمكنك أن تكون في صحة جيدة في سن 106 إذا كان لديك الشغف وتعتني بنفسك... وروح الدعابة التي تتمتع بها وحبها للحياة والمرح يجعلك تبتسم».

طباعة