توثق الصلاة في المنزل بعد إغلاق المساجد بسبب «كورونا»

الإماراتي سالم سرحان يتوج بجائزة «لحظات»

صورة

توج المصور الإماراتي سالم سرحان (27 عاماً) بجائزة مُسابقة «لحظات» التي أطلقتها «ناشونال جيوغرافيك أبوظبي»، تحت شعار «لحظات 2020 عامٌ عشناهُ بشكلٍ مُختلف».

وأعلنت «ناشونال جيوغرافيك» عن الصورة الفائزة في المسابقة خلال فعالية افتراضية بحضور عضو لجنة التحكيم مصور «ناشونال جيوغرافيك» الحائز مرتين جائزة «بوليتزر» العريقة، محمد محيسن، ورئيس الاتصال المؤسسي والعلاقات العامة بشركة المراعــــــي، عبدالله ناصر العتيبي. وتجسد الصورة الفائزة أفراد عائلته وهم يؤدون فريضة الصلاة في المنزل بعد إغلاق المساجد بسبب الجائحة، ويظهر فيها خشوع المُصلين، واعتاد سالم وأخوته الذهاب إلى المسجد لأداء فريضة الصلاة، وعند سماعه المؤذن يقول «صلوا في بيوتكم» استوحى سالم فكرة هذه الصورة.

وقال محمد محيسن: «انجذبت إلى هذه اللحظة التي التقطت عائلته تصلي في منزلها نظراً لإغلاق المساجد بسبب الجائحة. إنه مشهد يظهر كيف اختلفت معيشتنا هذا العام».

وحصل سالم على مُعدات تصوير تبلغ قيمتها 10 آلاف دولار أميركي، فضلاً عن نشر صورته في مجلة «ناشونال جيوغرافيك العربية».

وفي المرتبة الثانية حل المصور أحمد العزام (29 عاماً)، من الأردن، بصورته التي التقط فيها الخطاط الأردني محمد هندي، الذي يمارس هذه المهنة منذ الخمسينات، وهو يعمل بمفرده تماماً ويستمتع بمهنته، بعدما تسبب انتشا ر الوباء في إغلاق ورشته مؤقتاً.

وفي المرتبة الثالثة، جاءت الفلسطينية سمر أبوالعوف، (36 عاماً)، التي التقطت صورة الحلاق سامح وهو يقص شعر الأقارب والجيران في وسط الشارع مع التزامه التام بالإجراءات الاحترازية.

وانطلقت مُسابقة «لحظات» بنسختها الحالية تحت شعار «لحظات 2020 عامٌ عشناهُ بشكلٍ مُختلف»، لتوثّق ما شهده 2020 من ظروف وأحداث استثنائية أدت لفرض العديد من القيود والتحديات الحياتية، والتي بدأ رفعها تدريجياً بعد أشهر من العزلة. وأتاحت «لحظات 2020» الفرصة للمصورين لرواية قصصهم التي توثق هذه الفترة من منظورهم وبعدساتهم، حيث روت كُل صورة حكاية فريدة من قلب الواقع في العالم العربي.

طباعة