"فعل فاضح وإفساد"..النيابة المصرية تحدد 21 فبراير موعدا لمحاكمة رانيا يوسف

حددت نيابة جنح قصر النيل في مصر، 21 فبراير المقبل موعدا لأولى جلسات محاكمة الفنانة المصرية رانيا يوسف، بتهمة  "الفعل العلني الفاضح والإفساد وازدراء الأديان"، بعد تقدم محامي مصري ببلاغ ضدها، على خلفية ظهورها في أحد البرامج الحوارية، وحديثها في عدد من الأمور التي اعبرت " فاضحة وغير لائقة وتتنافى مع الاخلاق والمبادئ العربية والمصرية".
وأصدرت رانيا يوسف بعد البرنامج بيانا قالت فيه انه تم استغلالها من قبل مقدم البرنامج، و"تم استدراجها من أجل الحديث عن هذه الأمور، وأنها كانت تخشى عدم الرد على الأسئلة فتتسبب في أزمة،  ما دفعها لإتمام المقابلة".
وبعد هذه الأزمة بأيام خرج مقدم البرانامج مقدما اعتذاره للجمهور العربي بسبب ما جاء في الحلقة، وما تسببت به من غضب شعبي.
بدأت الأزمة عندما استضاف مذيع عراقي راينا يوسف وتحدث معها بشكل مبالغ فيه عن بعض الأمور مثل الحجاب وغيرها من القضايا الشائكة، وتطرقت الحلقة إلى كثير من التفاصيل المتعلقة بجسد رانيا وكانت أجوبتها مباشرة وبطريقة استفزت شريحة واسعة من المتابعين.
 أزمة رانيا مع المذيع العراقي ليست الأولى في حياتها الفنية والتي تتسبب في دعاوى قضائية بل رفع عليها من قبل عدد من الدعاوي، بعد أزمة الفستان الشهيرة، في مهرجان القاهرة السينمائي.

طباعة