إما كحشرة مجففة كاملة أو كمسحوق

الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية: «الخنافس» صالحة للأكل

شركة «إنسكت» الفرنسية رأت أن تغذية الرياضيين قد تكون سوقاً مناسبة لهذا المنتج. أرشيفية

أعطت هيئة تنظيمية صحية في الاتحاد الأوروبي، أمس، الضوء الأخضر لاستهلاك الأطعمة المشتقة من نوع من الخنافس، وهي خطوة أولى تمهّد لاتخاذ بروكسل قراراً بالسماح باعتماد الحشرات كأطعمة في أوروبا.

وخلصت الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية، بعد دراستها طلباً من الشركة الفرنسية لتربية الحشرات «أغرونوتريس»، إلى أن يرقات «دودة الوجبة» آمنة للاستهلاك «إما كحشرة مجففة كاملة أو كمسحوق».

وأوضح الخبراء: «لا ضرر غذائياً من استهلاك (ديدان الوجبة)، بسبب تركيبتها الغنية بالبروتينات والألياف، لكنهم رأوا ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث بشأن احتمال حصول تفاعلات من نوع الحساسية».

ويُتوقع أن تقدّم المفوضية الأوروبية إلى الدول الأعضاء - استناداً إلى رأي الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية - مسودة اقتراح للسماح بطرح «ديدان الوجبة» المجففة والمنتجات المشتقة في السوق، يتضمن شروط بيعها. ويأمل القطاع في الحصول على ضوء أخضر نهائي بحلول منتصف عام 2021.

وشرح المدير العلمي للوحدة المسؤولة عن درس هذا الملف في الهيئة الأوروبية، إيرمولاوس فيرفريس، أن «هذا التقييم الأول لأخطار إحدى الحشرات كغذاء جديد قد يمهد الطريق للموافقة الأولى من هذا النوع على مستوى الاتحاد الأوروبي».

وأضاف: «تقييمنا هو خطوة حاسمة لضمان سلامة المستهلك، التي أصبحت إلزامية مع دخول أنظمة الاتحاد الأوروبي بشأن الأطعمة الجديدة حيز التنفيذ في يناير 2018». وتبحث الهيئة التي تتخذ في مدينة بارما الإيطالية مقراً لها في صلاحية صراصير الليل والجنادب للاستهلاك.

وتشير التقديرات إلى أن 1000 نوع من الحشرات تُستهلك في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. أما في الاتحاد الأوروبي، فتُستخدم الحشرات التي تنتج مزارع متخصصة بضعة آلاف منها سنوياً كغذاء لحيوانات المزارع خصوصاً الأسماك.

توفر الطاقة للرياضيين

ورحّب الاتحاد التجاري الأوروبي لمنتجي الحشرات برأي الهيئة الأوروبية لسلامة الأغذية واصفاً إياه بأنه «خطوة كبيرة إلى الأمام تشجع «المنتجين الأوروبيين الآخرين للديدان وأنواع أخرى من الحشرات الصالحة للاستهلاك، الذين يرغبون أيضاً في تسويق أغذية».

وأشار الاتحاد إلى أنه من الممكن سلق الحشرات أو قليها أو تجفيفها أو تدخينها أو طحنها إلى مسحوق أو دقيق لاستخدامها في المعكرونة وألواح التغذية والبسكويت.

وأكّد أن المنتجات القائمة على الحشرات الغنية بالبروتينات والمعادن والفيتامينات والألياف، وكذلك الأحماض الدهنية الصحية و«أوميغا 6 و3»، يمكن أن تحول دون نقص المغذيات في الجسم، مشدداً على أن الأثر البيئي لتربيتها في المزارع محدود مقارنة بمصادر البروتين الأخرى.

وكانت شركة «إنسكت»الفرنسية الرائدة في إنتاج مسحوق الحشرات لتغذية الحيوانات قدمت ملفاً إلى الهيئة الأوروبية، وإلى نظيرتها الأميركية إدارة الأغذية والعقاقير، يتعلق بمكوِن أنتجته للاستهلاك البشري «يعتمد على بروتينات الحشرات غير المشبعة».

ورأت الشركة، التي تنتج دقيق الحشرات للأسماك المستزرعة، أن تغذية الرياضيين قد تكون سوقاً مناسبة لهذا المنتج.

وكشف أنطوان أوبير، المدير العام للشركة التي دخلت في التزام مع عميل لهذه السوق الجديدة، أنها تسعى إلى استخدام هذه المكونات في تصنيع «ألواح الطاقة التي تساعد (الرياضيين) على استعادة طاقتهم والاستعداد للجهد». وتطمح إلى أن يمثل هذا القطاع «10% من حجم المبيعات في السنوات الخمس المقبلة».


خبراء: «لا ضرر غذائياً من استهلاك (ديدان الوجبة) الغنية بالبروتينات والألياف».

«الهيئة» تبحث في صلاحية صراصير الليل والجنادب للاستهلاك.

1000 نوع من الحشرات تُستهلك في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية.

طباعة