تحظى بحماية قانونية في إندونيسيا

سلاحف صغيرة تنطلق نحو الحرية على شواطئ جاوة

السلاحف البحرية تواجه تهديداً من أنشطة الصيد غير القانونية. أ.ف.ب

تتدافع عشرات السلاحف الصغيرة خرجت حديثاً من بيضها نحو الموج في المحيط الهندي، على مرأى من فريق لحماية الحيوانات في متنزه طبيعي إندونيسي.

ويجد بعض هذه الحيوانات الصغيرة - التي بالكاد توازي حجم كف اليد - نفسه عالقاً على ظهره، فيحرك زعانفه في كل اتجاه محاولاً الانقلاب.

غير أن الأشخاص الموكلين بحماية السلاحف المولودة حديثاً يتركونها في حالها لتتعلم طريقة تدبّر أمرها بنفسها في الطبيعة، وتحفظ الشاطئ الذي رأت النور فيه، وقد تعود إليه لتلقي بيضها بعد عقود.

وأوضح حارس الغابات في متنزه ميرو بيتيري على الساحل الشرقي لجزيرة جاوة الإندونيسية أن «السلاحف البحرية تصبح بالغة في سن الـ25؛ فإذا ما أطلقناها الآن، سنراها مجدداً في المكان عينه بعد 25 عاماً على الأرجح».

وتشكل هذه الشواطئ موقع الإباضة لأجناس عدة من السلاحف البحرية.

وتحظى السلاحف بحماية قانونية في إندونيسيا، إذ تواجه أيضاً تهديداً من أنشطة الصيد غير القانونية والقضاء على مواقع عيشها الطبيعية، كما يبيع الصيادون غير القانونيين لحومها وجلدها وقوقعتها

طباعة