طقس يقام «ثاني يوم أحد» من كل عام منذ 66 عاماً

حمّام الثلج السنوي بطوكيو.. صلاة من أجل نهاية «الجائحة»

شارك في الطقس السنوي 12 شخصاً فقط بسبب الأزمة الصحية. رويترز

صفّق رجال يرتدون ملابس تقليدية تلتف حول الخاصرة، ونساء بأردية بيضاء، أول من أمس، وراحوا يرددون الهتافات قبل النزول إلى حمام مياه مثلجة خلال أحد طقوس ديانة شينتو في ضريح بطوكيو، طلباً لنقاء الروح، والصلاة من أجل انتهاء جائحة «كوفيد-19».

وشارك في الطقس السنوي 12 شخصاً فقط في ضريح تيبو-زو إيناري، بالمقارنة مع أكثر من 100 في أوائل 2020، وذلك بسبب الأزمة الصحية. ولم يسمح القائمون على الطقس بحضور مشاهدين.

وبعد أداء بعض التمرينات للإحماء، وترديد الهتافات تحت سماء صافية، وفي جو سجلت درجة الحرارة فيه 5.1 درجات مئوية، نزل تسعة رجال وثلاث نساء في حمّام يمتلئ بالماء البارد، وكتل كبيرة من الثلج.

وقال شينجي أوي، رئيس جماعة «يايوإيكاي»، في الضريح بعد انتهاء الطقس «صليت من أجل نهاية فيروس كورونا في أسرع وقت ممكن».

وتكافح اليابان لاحتواء زيادة طرأت في الآونة الأخيرة على الإصابات بالعدوى، وقد أعلنت طوكيو، أمس، رصد 1494 حالة جديدة.

وأعلنت الحكومة حالة طوارئ محدودة في طوكيو وثلاث مقاطعات مجاورة لها يوم الخميس، بما يضم نحو 30% من سكان البلاد في محاولة لمنع انتشار الفيروس.

وقال ناواكي ياماجوتشي (47 عاماً)، الذي شارك في الطقس، إن قلة عدد المشاركين جعلت الماء أكثر برودة من المعتاد.

ويقام الطقس يوم الأحد الثاني من كل عام منذ 66 عاماً.


ياماجوتشي:

قلة عدد المشاركين جعلت الماء أكثر برودة من المعتاد.

طباعة