دكتور دري من المستشفى: أنا بخير

دكتور دري أصيب بتمدد في الأوعية الدموية بالمخ. أرشيفية

قال مغني الراب المخضرم ومنتج الأغاني دكتور دري، إنه نُقل إلى المستشفى حيث يتلقى الرعاية من فريقه الطبي، بعد تقارير إعلامية ذكرت أنه أصيب بتمدد في الأوعية الدموية بالمخ، وأنه يرقد في وحدة العناية الفائقة.

وذكر موقع «تي.إم.زد» الإلكتروني في وقت سابق، أن دري أصيب بتمدد في الأوعية الدموية بالمخ الإثنين الماضي، ونقلته سيارة إسعاف بسرعة إلى مركز سيدارز سايناي الطبي في لوس أنجلوس.

وكتب دري، أول من أمس، على «إنستغرام»، «شكراً لعائلتي وأصدقائي ومعجبي لاهتمامهم وتمنياتهم الطيبة. أنا بخير وأتلقى رعاية ممتازة من فريقي الطبي».

وأضاف «سأخرج قريباً من المستشفى وأعود إلى المنزل. تحياتي للفريق الطبي العظيم في سيدارز».

وكان موقع «تي.إم.زد» قد قال إن حالة قطب الموسيقى البالغ من العمر 55 عاماً مستقرة، وإنه في حالة ذهنية جيدة، لكن الأطباء لا يعلمون سبب النزيف، وإنهم يجرون بعض الفحوص.

 

طباعة