إعلامي أميركي مخضرم حاور زعماء ونجوماً

لاري كينج في المستشفى بعد إصابته بفيروس «كورونا»

كينج عمل 25 عاماً في «سي إن إن». أ.ف.ب

أعلنت شبكة «سي إن إن» الأميركية، أول من أمس، أن مقدّم البرامج الحوارية الشهير لاري كينج، الذي عمل فيها لمدة 25 عاماً، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويعالَج في أحد مستشفيات لوس أنجلوس منذ أكثر من أسبوع.

ونقلت «سي إن إن» عن «مصدر قريب من أسرة» لاري كينج أن الإعلامي الأميركي، البالغ 87 عاماً، أُدخِل مركز «سيدرز سيناي» الطبي. وبسبب بروتوكولات المستشفى، لم يتمكن أبناؤه الثلاثة من زيارته.

ويعاني لاري كينج أصلاً داء السكري من النوع الثاني، إضافة إلى مشكلات صحية أخرى، إذ أصيب بسرطان الرئة، وتعرّض لأزمات قلبية عدة، وذبحة صدرية ناجمة عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب.

ويُعد لاري كينج أحد أبرز الشخصيات التي طبعت تاريخ التلفزيون في الولايات المتحدة، وعُرِف بأكمام قميصه الملفوفة، وربطات العنق المتعددة الألوان التي كان يضعها، والحمالات والنظارات الكبيرة.

وقدم على مدى 25 عاماً برنامج «لاري كينج لايف». وأجرى فيه مقابلات مع جميع الرؤساء الأميركيين منذ عام 1974، وبعض أبرز قادة العالم، كالزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إضافة إلى نجوم كفرانك سيناترا ومارلون براندو وباربرا سترايسند.

وغادر لاري كينج «سي إن إن» في عام 2010، لكنّه واصل إجراء المقابلات، وكان يعرضها على موقعه الإلكتروني. وفي 2012 أطلق برنامج «لاري كينج ناو» على قناة الفيديو على الطلب «أورا تي في» عبر الإنترنت التي شارك في تأسيسها. وبدأ في 2013 إحياء برنامج «بوليتيكينج ويذ لاري كينج».

 

طباعة