عازف عالمي: آثار الفيروس على مستقبل الموسيقى مرعبة

بريندل أصبح نجماً عالمياً من خلال أداء أعمال شهيرة. أرشيفية

أعرب عازف البيانو النمساوي الشهير ألفريد بريندل، عن قلقه حيال مستقبل الموسيقى الحية نتيجة لجائحة فيروس كورونا.

وقال بريندل قبل عيد مولده الـ90 الذي يحل بعد غدٍ: «آثار الفيروس على حياة الحفلات الموسيقية ودور الأوبرا والأوركسترا والجوقة وموسيقى الحجرة، مرعبة».

وقال بريندل، الذي يُعد أحد أهم الموسيقيين في القرن الماضي: «عندما كنت أذهب للحفلات الموسيقية كنت أذهب وتعتريني رغبة في سماع الموسيقى الجديدة».

وتوقّف الموسيقي الذي يعيش في لندن عن المشاركة في الحفلات الموسيقية في 2008، ولكنه لم يتوقف عن عزف الموسيقى.

وأشار إلى أنه قبل الجائحة كان يستمتع بدعوة الموسيقيين إلى منزله. وعندما حلت الأزمة يستمع إلى التسجيلات.

وأصبح ألفريد بريندل نجماً عالمياً من خلال أداء أعمال هايدن وموتسارت وليشت وبيتهوفن وشوبرت.

طباعة