وزيرة الثقافة المصرية: مواقفه تكتب بحروف من نور

وحيد حامد.. وداعاً صاحب القلم الجريء

وحيد حامد على منصّة التكريم بـ«دبي السينمائي» في 2017. إي.بي.أيه - أرشيفية

وصف مثقفون وفنانون المؤلف والسيناريست المصري وحيد حامد، الذي غاب أمس عن 77 عاماً، بأنه واحد من أبرز المبدعين الذي أثروا الدراما والسينما بكثير من الأعمال الراقية، التي ستبقى محفورة في الذاكرة، مشيرين إلى أن مسلسلات وأفلام وكتابات الراحل الجريئة عبّرت عن هموم وقضايا الإنسان العربي، وأسعدت وستظل تسعد الملايين.

وتوفي مؤلف «الإرهاب والكباب»، و«المنسي» و«طيور الظلام»، بعد أيام من نقله للعناية الفائقة بأحد المستشفيات لتدهور حالته الصحية. وكتب ابنه المخرج مروان حامد، على صفحته الشخصية بموقع «فيس بوك»: «توفي إلى رحمة الله تعالى أبي الغالي الكاتب الكبير وحيد حامد.. البقاء والدوام لله وحده».

وقالت وزيرة الثقافة المصرية، إيناس عبدالدايم، في بيان، إن الراحل «كان خير سند للمبدعين والمثقفين والفنانين، وصاحب مواقف تكتب بحروف من نور في سجلات تاريخ الوطن، كما أنه الأستاذ والأب والمعلم».

وكان آخر ظهور علني لوحيد حامد الشهر الماضي، خلال تكريمه في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بدورته الـ42، إذ مُنح جائزة الهرم الذهبي لإنجاز العمر، واعتلى المسرح مستنداً على المخرج شريف عرفة، وألقى كلمة مؤثرة حظيت بتفاعل لافت من النجوم والفنانين. كما كرّمه في عام 2017 مهرجان دبي السينمائي.

ولد وحيد حامد في يوليو 1944 بمحافظة الشرقية، وتخرّج في كلية الآداب قسم علم الاجتماع بجامعة القاهرة. وكتب في بداية مشواره الدراما الإذاعية التي فتحت الباب أمامه لاحقاً نحو السينما والتلفزيون.

وقدم عشرات الأفلام التي تصدى خلالها لقضايا اجتماعية وسياسية شائكة، وهو ما استدرجه إلى ساحات المحاكم مرات عدة، بسبب قضايا أقيمت لوقف عرض أعماله السينمائية.

سنفتقدك كثيراً

نعى فنانون ومخرجون ومنتجون وإعلاميون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وحيد حامد، منهم: الناقد الفني طارق الشناوي، الممثل عبدالعزيز مخيون، الممثلة إلهام شاهين، المخرج خيري بشارة، الروائي أحمد مراد، الفنان أحمد فهمي، الروائي إبراهيم عبدالمجيد، الشاعرة فاطمة ناعوت، الفقيه القانوني محمد نور فرحات، المذيع طارق علام، وآخرون. وكتب إلهام شاهين: «وداعاً أستاذنا.. المفكر والكاتب العبقري وحيد حامد.. سنفتقدك كثيراً.. سنفتقد قلمك وأفكارك ومناقشاتك.. تعلمنا منك الكثير.. ربنا يرحمك برحمته الواسعة ويجعل مثواك الجنة، ويصبّر أهلك ومحبيك». أما الكاتب إبراهيم عبدالمجيد، فقال: «وحيد حامد يترجل هو الذي ركب الصعب ليقدم لنا فناً راقياً. وحيد حامد يرحل ليمتلئ الفراغ بالذكريات من أفلامه ولقاءاته وكتاباته. يارب تغمده برحمتك لقد أسعد الملايين عبر الزمان، وسيظل يسعدهم».

«آخر الرجال المحترمين»

لم تقتصر كلمات النعي على المثقفين والفنانين المصريين، إذ قالت الفنانة التونسية هندي صبري: «أهم مؤلفي السينما العربية عبر 50 عاماً. عبّرت أعماله عن كل قضايا الإنسان العربي. وهو واحد ممن جعلونا نحب السينما. شرفت بالعمل في فيلم (عمارة يعقوبيان)، وقبلها كنت من عشاق أعماله». ومن أشهر أفلام وحيد حامد «طائر الليل الحزين» «آخر الرجال المحترمين» «التخشيبة» و«البريء» الذي يعدّ بشهادة النقاد واحداً من أجرأ الأفلام، «أنا وأنت وساعات السفر» «الدنيا على جناح يمامة» «الراقصة والسياسي» «المساطيل» «اضحك الصورة تطلع حلوة» «سوق المتعة» «معالي الوزير» «دم الغزال» و«احكي يا شهرزاد».

وشكل حامد ثنائياً سينمائياً مع عادل إمام استطاع من خلاله إبراز الوجه الآخر للممثل المشهور بأدواره الكوميدية، ومن هذه الأفلام: «الهلفوت» «الإنسان يعيش مرة واحدة» «الغول» «اللعب مع الكبار» «الإرهاب والكباب» «المنسي» «طيور الظلام» و«النوم في العسل». وقدم على مدى مشواره العديد من المسلسلات التلفزيونية منها: «أحلام الفتى الطائر»، «البشاير»، «سفر الأحلام»، «العائلة»، «الدم والنار»، «أوان الورد»، «بدون ذكر أسماء» و«الجماعة». تزوج وحيد حامد من المذيعة زينب سويدان، وأنجب منها مروان الذي سلك طريق الإخراج السينمائي.


تكريم دبي

حصل وحيد حامد على جائزة النيل في الفنون عام 2012، وكرّمته مهرجانات عدة، من أبرزها مهرجان دبي السينمائي في 2017، الذي منحه «جائزة تكريم إنجازات الفنانين» تقديراً لأعماله المبدعة والمثيرة للنقاش، وإنجازاته القيمة التي أسهمت في تطور السينما المصرية خصوصاً والعربية عموماً. كما احتفى بالراحل مهرجان القاهرة السينمائي الدولي الأخير.

قدم عشرات الأفلام التي تصدى خلالها لقضايا اجتماعية وسياسية شائكة، التي جرته لساحات المحاكم.

شكّل مؤلف «الإرهاب والكباب» و«المنسي» و«طيور الظلام» ثنائياً سينمائياً مع عادل إمام.

طباعة