أتاح لزواره فعاليات عائلية ومسابقات وجوائز قيّمة

«مهرجان ضواحي» يصل محطته الأخيرة

صورة

بعد فعاليات متنوعة على مدى ثلاثة أسابيع متواصلة، يصل مهرجان ضواحي، اليوم، محطته الختامية، في حديقة المنتزه بمدينة الشارقة.

وانطلق المهرجان في عامه التاسع، تزامناً مع إجازة الطلبة للفصل الدراسي الأول في 10 ديسمبر الماضي، مقدماً جوائز قيمة لزواره؛ ومن المقرر أن يُجرى، مساء اليوم، السحب على سيارتَيْ دفع رباعي، علاوة على هدايا قيمة أخرى للمشاركين من العائلات والأفراد.

وأعلنت دائرة شؤون الضواحي والقرى بحكومة الشارقة، التي تنظم المهرجان، أن «ضواحي 9» حقق نجاحاً لافتاً، وسط إجراءات صحية راعت قواعد السلامة، مشيرة إلى أنها أعدت مراحل لاستقبال 100 زائر يومياً، وقدمت لهم العشرات من البرامج والمسابقات.

وأضافت أن «تنظيم المهرجان يأتي في إطار الحرص السنوي من قبل الدائرة على تقديم فعاليات للأسر وأبنائها، خلال العطلة بعد انتهاء الفصل الدراسي؛ بهدف استغلال أوقاتهم ببرامج مفيدة». من جهته، أشاد عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، خميس بن سالم السويدي، بمستوى الفعاليات التي طرحت، وبحجم الشراكة بين الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة، بالإسهام في تنظيم أنشطة المهرجان، وتقديم مسابقات ثرية، تلاقت مع أهداف الدائرة، من خلال تنظيمها السنوي لفعاليات مهرجان ضواحي. وأكد أن المهرجان حرص على المحافظة على الصحة العامة، في ظل تداعيات فيروس كورونا، إذ تم تقليل الأعداد لتحقيق التباعد بين الزوار، مضيفاً أن النقل المتواصل للفعاليات، عبر إذاعة وتلفزيون الشارقة ووسائل التواصل الاجتماعي، أتاح للجمهور المشاركة في المسابقات؛ ما حقق تفاعلاً كبيراً وأصداء واسعة. وأوضح السويدي أنه أتيحت الفرصة لزوار المهرجان للتمتع، والاستفادة من ألعاب المنتزه، في إطار رؤية الدائرة التي تتلاقى مع الجهات المشاركة في التنظيم، لتمكين الأسر والزوار من الاستفادة بكل مرافق المنتزه، وقضاء أوقات ممتعة، وسط زخم الأنشطة والبرامج المقدمة.

ولفت إلى أن النسخة التاسعة من مهرجان ضواحي تواصلت، على مدار 24 يوماً، وقدمت جوائز هي الأكبر من نوعها، على مدار دورات الحدث.


خميس السويدي:

«النسخة التاسعة من المهرجان قدمت جوائز هي الأكبر من نوعها، على مدار دورات الحدث».

طباعة