رأس السنة في سيدني.. ألعاب نارية بلا جمهور

الألعاب النارية في ميناء سيدني (من احتفالات العام الماضي). أرشيفية

تخلّت السلطات الأسترالية عن خططها للسماح لآلاف العاملين بالخطوط الأمامية في المعركة ضد «كوفيد-19»، التجمع حول ميناء سيدني، لمشاهدة الألعاب النارية احتفالاً بالعام الجديد، بهدف الحد من عدد الإصابات المتزايد بالفيروس في المدينة. وعادة، يتدفق مئات الآلاف من المحتفلين إلى أفضل المواقع، التي يستطيعون من خلالها مشاهدة الألعاب النارية، التي تطلق في منتصف الليل من جسر ميناء سيدني.

ورغم أن السماح لجحافل المحتفلين المعتادة قد حظر هذا العام، فكان لدى المسؤولين خطط للسماح لنحو 5000 عامل صحي بالقدوم إلى المكان، تعبيراً عن شكرهم على عملهم ضد الوباء.

لكن تم استبعاد هذه الفكرة، أمس، بسبب مخاوف من أن الاحتفالات قد تتسبب في انتشار العدوى بشكل كبير.

 

طباعة