مفاعلات نووية عائمة ستوفر الطاقة للعالم في 2025

صُممت مفاعلات سيبورغ لتوفير كهرباء نظيفة بأسعار مناسبة. من المصدر

أعلنت شركة الطاقة النووية الدنماركية سيبورغ اجتيازها، أخيراً، اختبار الجدوى الذي أقرته جمعية المكتب الأميركي للشحن البحري، ما يقربها من تحقيق مشروع المفاعل النووي العائم.

وفي بيان صحافي، وصف المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي للشركة، ترويلز شونفيلدت، الخطوة بأنها «معلم مهم نحو هدفها لنشر أول بارجة طاقة تجارية، بحلول عام 2025.» وصممت «سيبورغ» مفاعل الملح المنصهر، ليُثبّت على البوارج لتوفير الطاقة النظيفة لأيّ دولة تُطلّ على البحر. وتهدف خطة سيبورغ إلى توفير طاقة نظيفة بأسعار منخفضة من بوارج طاقة عائمة، ابتداءً من الدول النامية في جنوب شرق آسيا.

وتُجيز موافقة جمعية المكتب الأميركي للشحن البحري إنتاج أحواض بناء السفن لمفاعلات الطاقة النووية العائمة، لإيصالها إلى وجهتها النهائية قبل ربطها بشبكة الطاقة.

وقال ترويلز شونفيلدت: «يقلل استخدام النقل البحري الوقت، ومخاطر المشروع، والكلفة بشكل كبير. ما يوفر الاستفادة من صناعة عالية الكفاءة والخبرة بمعايير سلامة عالية».

وصُممت مفاعلات سيبورغ لتوفير كهرباء نظيفة، بأسعار مناسبة في أنحاء العالم.

طباعة