ملوّنات المخطوطات تكشف الحقيقي من الزائف

المحاضرة استقطبت مهتمين بالمخطوطات من دول عربية عدة. من المصدر

تحت عنوان «أحبار ومُلوّنات المخطوطات: أنواعها ومكوناتها»، نظم مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، يوم الخميس الماضي، محاضرة افتراضية. واستقطبت المحاضرة التي قدمها عضو هيئة التدريس في كلية السياحة والآثار في جامعة الملك سعود بالسعودية والأستاذ بكلية الآثار في جامعة القاهرة، الدكتور عبداللطيف حسن أفندي، عدداً من المتخصصين والمهتمين بالمخطوطات من دول عربية عدة. بدأ المحاضر بالحديث عن بنية المخطوط المادية والنصية وأهمّ أوعية الكتابة قديماً، مثل البردي والرق والورق، وإشكالية مصطلحي الحبر والمداد. وتناول ملوّنات المخطوطات السوداء، وتعريف المواد الملوّنة، والأصباغ، واستعرض أهم الأحبار والملوّنات السوداء كالحبر الكربوني، والحبر الخليط، والحبر المعدني، وبيَّن تركيبة كل حبر منها، ومميزاته، وعيوبه، وذكر بعض الوصفات المعتمدة لإعداد الأحبار، ومنها الأحبار السرية، وأحبار الأختام. وتطرّق المحاضر إلى طرق فحص وتحليل أحبار وملوّنات المخطوطات، ومن أهمها التحليل الكروماتوغرافي، مشيراً إلى أهمية الأحبار والملوّنات في تأصيل المخطوطات وكشف تزويرها.

طباعة