بعد «كورونا»: مطاعم «السمك والبطاطس» مضطرة للتحديث

قال أحد رواد الصناعة إن أزمة فيروس «كورونا» جعلت المطاعم، التي تقدم وجبات السمك ورقائق البطاطس، تدرك أنه يتعيّن عليها «التحديث» لمواكبة العالم المتغير باستمرار.

وظل الطبق - الذي يشتمل على الأسماك البيضاء المقلية، مثل سمك القد أو الحدوق الذي يتم تقديمه جنباً إلى جنب مع رقائق البطاطس، إضافة إلى أطباق جانبية أخرى مثل البازلاء والخيار - من أقوى الأطباق البريطانية منذ القرن الـ19.

وأغلق الكثير من محال السمك والبطاطس، المعروفة للبريطانيين باسم «شيبيز»، أبوابها في السنوات الأخيرة، لكن الصناعة تمكنت إلى حد كبير من الحفاظ على نموذج الشارع المميز الخاص بها، قبل أن يتسبب الوباء والإغلاق بتراجع كبير في عدد رواد وزبائن هذه المطاعم.

طباعة