اكتشاف برج من الجماجم البشرية في المكسيك

صورة

اكتشف علماء مكسيكيون مؤخرا، آثار 119 جمجمة بشرية مرصوصة بشكل متلاصق يشكل ما يشبه البرج، تعود لحضارة الأزتيك في المكسيك.

ويأتي اكتشاف "برج الجماجم" الجديد، بعد أن كان العلماء قد اكتشفوا في وقت سابق قرابة 500 جمجمة في نفس الموقع، وفقا للمعهد الوطني للأنثروبولوجيا والتاريخ في المكسيك.

وعثر العلماء على البرج في منطقة نائية قرب "مكسيكو سيتي"، واعتبروه دلالة على عادة مرعبة مارسها زعماء الأزتيك، وهي تجميع جماجم الأشخاص الذين يتم التضحية بهم بطريقة استعراضية بحيث تظل باقية للذكرى. حيث اعتبر الأزتيك أن كومة الجماجم الضخمة "علامة على قوة وهيبة مدينة ما قبل الاستعمار الإسباني. ووفقا للعلماء، فإن الجماجم تعود إلى ما بين عامي 1486 و1502، وعثر عليها فيما كان يعرف باسم مدينة "تينوختيتلان".

وتم العثور على جماجم الأشخاص الذين تمت التضحية بهم، على عمق أكثر من ثلاثة أمتار تحت الأرض، وبعضها لنساء وأطفال.

وكان الغزاة الإسبان، قد دمروا مدينة تينوختيتلان، ورصفوا أنقاضها بعد احتلالهم للمدينة عام 1519.

 

 

 

 

 

 

طباعة