بعد 42 عاما على انهاء دراستها... جدّة تتخرّج من الجامعة مع حفيدتها

أثبتت الجدة "بات أورموند" 74 عاماً جدارتها في تحقيق أحلامها موضحة أنّ العمر مجرّد رقم وأنّ الأوان لم يفت أبداً، وذلك، بحصولها على الإجازة في علم الأنثروبولوجيا (دراسة ثقافة المجتمعات البشرية) بعد مرور 42 عاماً على أوّل صف جامعي لها في العام 1978.

وفي التفاصيل، تركت أورموند جامعتها حينها للانتقال إلى ولاية "تينيسي". وأمضت سنين عدّة وهي تعمل في مجال المحاسبة وتعتني بعائلتها.

وكانت عائلتها تشجّعها دائماً على متابعة دراستها لأنّها كانت تشارك في بعض المحاضرات في الجامعة من حين لآخر.

يذكر أنه لعائلة أورموند خريجة ثانية من جامعة تينيسي في شاتانوغا، في اليوم ذاته، وهي حفيدة "بات" "ميلودي" البالغة من العمر 22 عاماً والذي صادف حفل تخرّجها نفس يوم تخرج جدتها ولكن من دون جمهور، التزاماً بشروط التباعد الاجتماعي التي فرضتها جائحة كورونا.

وتخطّط “بات" لمتابعة دروسها وتثابر للحصول على شهادة جامعيّة ثانية في التاريخ وفق ما ورد في موقع ا بي سي نيوز.

 

طباعة