الفعاليات تنطلق غداً عن بُعْد.. وتستمر حتى 31 الجاري

ملتقى السمالية يعود برسائل الأجداد إلى الجيل الجديد

صورة

يطلق نادي تراث الإمارات، غداً، فعاليات ملتقى السمالية الربيعي، الذي يأتي تنظيمه هذا العام عن بُعْد عبر المنصة الرقمية للنادي، وتمتد فعالياته حتى 31 ديسمبر الجاري، بمشاركة المراكز الشبابية والنسائية التابعة للنادي، بورش تراثية فنية متنوعة، تشمل: التراث البحري والبري للدولة، والسنع، والحرف اليدوية.

وقال مدير إدارة الأنشطة في نادي تراث الإمارات، سعيد المناعي، إن «ملتقى السمالية يعد من أقدم الملتقيات التي ينظمها النادي، بهدف تعزيز الانتماء والولاء للوطن، وترسيخ الهوية الوطنية، وإيصال رسالة الآباء والأجداد إلى جيل الأبناء».

وأكد حرص الملتقى على تنمية روح المواطنة لدى الناشئة والشباب، وترسيخ قيمة التمسك بالعادات والتقاليد والتراث الوطني، وإكسابهم المعارف والقيم والاتجاهات التي تمكنهم من فهم التراث، فضلاً عن تعريف الناشئة والشباب بمكونات التراث وعلاقته بالهوية الوطنية.

وأوضح المناعي أن الملتقى يتضمن العديد من الورش المتنوعة والهادفة، يقدمها نخبة من المدربين التراثيين، من أهمها: ورش السنع، والحرف اليدوية، والألعاب الشعبية، والتراث البحري، والصقارة، وستبث الورش في الأسبوع الأول للملتقى من المراكز النسائية التابعة للنادي (أبوظبي، السمحة، والعين)، أما الأسبوع الثاني فمخصص للمراكز الشبابية: (أبوظبي، العين، السمحة، الوثبة، وسويحان).


سعيد المناعي:

«(الملتقى) يحرص على تنمية روح المواطنة لدى الناشئة والشباب، وترسيخ قيمة التمسك بالعادات والتقاليد والتراث الوطني».

ورش متنوعة تشمل: التراث البحري والبري، والسنع، والحرف اليدوية.

طباعة