عائلته: غيَّر من الثقافة الأميركية

رحيل نجم موسيقى الريف العجوز تشارلي برايد

برايد أول نجم أسود البشرة لموسيقى الريف في الولايات المتحدة. ■ أرشيفية

توفي نجم موسيقى الريف الأميركي تشارلي برايد عن 86 عاماً، متأثرا بإصابته بـ«كوفيد-19»، وفقاً لما أعلنته عائلته، أمس، في رسالة نشرت عبر الموقع الإلكتروني للمغني. وجاء في البيان أن برايد «الصوت الجهير الثري وحسّ الأغنية النقي غيَّر من الثقافة الأميركية».

وولد برايد ابناً لمزارع في سليدج بولاية ميسيسيبي في 18 مارس 1934، وأصبح أول نجم أسود البشرة لموسيقى الريف في الولايات المتحدة، وأول عضو أسود البشرة في قاعة مشاهير موسيقى الريف في البلاد.

وقدم برايد في الفترة بين عامي 1967 و1987 أكثر من 50 أغنية صنّفت من بين أفضل 10 على مستوى البلاد، وفاز بجوائز «غرامي».

من أشهر أغانيه «كيس آن أنجيل جود مورننج»

و«بليز هيلب مي أي آم فولنج».

وحصل في عام 1971 على جائزة أفضل مغني التي تصدرها جمعية موسيقى الريف، وجائزة أفضل مغني ذكر في عامي 1971 و1972، وجائزة إنجاز على مدى العمر في عام 2020.

ونعاه عدد من أصدقائه وزملائه في مشاركات عبر «تويتر»، حيث غرّدت دوللي بارتون قائلة: «لقد انفطر قلبي بشدة، لأن أحد أصدقائي الأعزاء والقدامى، تشارلي برايد، قد توفي. ومن الأسوأ معرفة أنه توفي بسبب (كوفيد-19).. يا له من فيروس فظيع ومروع. تشارلي، سنحبك دائماً». وغرّد بيلي ري سايرس: «فتح تشارلي برايد الباب أمام كثيرين وأنا من بينهم. لقد حطم الجدران والحواجز التي كان من المفترض أن تسبب الانقسام. وأصبح جسراً للموسيقى ولعشاق الموسيقى الذين وجدوا أن لديهم الكثير من القواسم المشتركة أكثر من الاختلافات».

ووصف برايد بأنه «رجل نبيل.. أسطورة وقدوة شديدة التوهج»، مضيفاً: «مع احترامي الكبير.. ارقد في سلام».


- دوللي بارتون: «لقد انفطر قلبي بشدة».

- بيلي سايرس: «رجل نبيل.. أسطورة شديدة التوهج».

طباعة