روسيا .. بتر ذراع الطفلة عائشة بسبب تعنيف مستمر من عمتها

اضطر أطباء في مستشفى روسي إلى بتر ذراع طفلة عمرها 7 سنوات لإنقاذ حياتها، إثر تعرضها للضرب المبرح والمتكرر على يد عمتها لمدة 6 شهور متواصلة، ما تسبب في إعاقة الطفلة عائشة أزيغوفا وإلحاق أضرار نفسية جسيمة بهاحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وكانت الطفلة عائشة، قد عانت من العنف المنزلي على يد عمتها التي تتولى رعايتها منذ 2019 وذلك، عقب تورم ذراعها واضطرار الأخيرة إلى المستشفى.
وبعد فحص الطفلة، تبينت إصابتها" بالغرغرينا" في الجزء السفلي من ذراعها الأيمن، وملاحظة الأطباء لآثار لحروق وعضات وجروح بسكين وآلة حادة في جميع أنحاء جسدها. وبسؤالها، عجزت العمة عن تقديم إيضاحات مقنعة، فاضطر الأطباء إلى إبلاغ الشرطة.
وبالتحقيق معها، اعترفت غانييفا بكسر ذراع عائشة أثناء ضربها، وبإصابتها بحمى شديدة، اضطرتها لنقلها إلى المستشفى. فيما كشف التحقيق عن تفاصيل مروعة مثل تعرضها للحرق والضرب والجرح بالسكين والمقص والآلات الحادة، التي كانت تعاقب بها العمة عائشة على أي خطأ ترتكبه.
اتُهمت غانييفا بالتسبب عمداً في إلحاق أذى جسدي خطير لطفلة وحُكم عليها بالسجن لمدة 6 سنوات.وبحسب وسائل إعلام روسية فإن والدة عائشة، أرسلت صغيرتها، عندما كان عمرها 6 سنوات للعيش مع عائلة والدها، بعد أن واجهت ضائقة مالية، وتوقعت أن تعيش حياة كريمة مع عمتها لاسيما وأن الأخيرة أم لطفلين، ولكن بحسب جيران غانييفا فإنها تسيء أيضاً لطفليها.

طباعة