إتهام مخرج داعم لقضايا النساء بالتحرش و"القاهرة السينمائي" يرد

يواجه مهرجان القاهرة السينمائي وضعا لايحسد عليه، بعد قيام مدونة نسوية شهيرة، بتوجيه الاتهام  بالتحرش لمخرج مشارك في المسابقة الرسمية للمهرجان. هذا الاتهام وضع المهرجان في مأزق جديد، بعد حملة واسعة شنها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي تتهم مخرج فيلم "عنها"، تسببت في إلغاء الندوة التي كانت مقررة أمس، لفريق عمل الفيلم.
ورداً على هذه الحملة، أصدر المهرجان بيانا أكد فيه احترامه الكامل للمرأة، ورفض كل أشكال العنف ضدها، ومنها التحرش، لافتا أنه تابع باهتمام، على مدار الساعات الماضية، ما تردد عن مخرج أحد أفلام المسابقة الدولية، ورغم أن الاتهامات الموجهة لهذا المخرج ليست مؤكدة، ولم يتم التحقق من صحتها حتى الآن، إلا أن المهرجان درءا للشبهات يتعهد بأنه إذا ثبتت أي من الشهادات المقدمة ضده، أو تم التقدم ضده ببلاغات رسمية تؤكد صحة الواقعة سيتم استبعاد الفيلم من المنافسة في المسابقة الدولية، وحتى يحدث ذلك يلتزم المهرجان تجاه الفيلم بعرضه في المواعيد المعلنة مسبقا حتى لا تتعرض التجربة وصناعها للظلم، وكذلك احتراما للجمهور الذي حجز التذكرة.
المدونة النسائية قدمت شهادات مخيفة عن أحداث التحرش من قبل المخرج، لعدد كبير من الشابات  حتى "لا يتم خداع المهرجان ومتابعيه برجل مدعي ومتحرش"، بحسب تصريح المدونة.
القصة سرعان ماتحولت إلى قضية رأي عام، وثارت عاصفة ضد المخرج وطالب الكثيرون بوقف عرض فيلمه واستبعاده من المسابقة الرسمية وتقديم المخرج للعقاب والتحقيق معه بشكل عاجل جدا، ونادت بعض المنظمات النسوية بمظاهرة سليمة امام قاعة عرض الفيلم ليتم اتخاذ موقف رادع ضد المخرج وفيلمه.
ورفض المخرج الحديث مع وسائل الاعلام تماما عن الواقعة والاتهامات رغم حالة الثورة التي شنها الجميع عليه ولا أحد يعرف حتى الأن كيف سيتعامل مع الأمر خاصة ان هناك أكثر من عرض للفيلم خلال الساعات ال48 المقبلة.

طباعة