فرضية الفضاء تكبر..مسلّة جديدة غامضة في بريطانيا بعد أميركا ورومانيا

اكتُشفت مسلّة معدنية غامضة عند شاطئ في جزيرة وايت جنوب إنكلترا، بعد اكتشافين مماثلين في ولاية يوتا الأميركية ورومانيا يثيران تفاعلا كبيرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي مع تنامي تأويلات وفرضيات الكائنات الفضائية. ونشرت وسائل إعلام بريطانية صورا وشهادات لأشخاص قالوا إنهم عثروا على الجسم الغريب عند شاطئ كومتون بيتش على الساحل الغربي للجزيرة خلال اليومين الماضيين.
وقالت أليكسيا فيشويك المقيمة في الجزيرة لوكالة "بي إيه" إنها وقعت "من طريق الصدفة" على هذا الاكتشاف "الساحر حقا".
وأضافت "كثيرون لم يتنبهوا إلى الأمر"، لافتة إلى أنها سمعت عن اكتشاف مسلّات مشابهة في الأسابيع الأخيرة على هضبة في رومانيا وفي صحراء في غرب الولايات المتحدة. وحققت هذه الاكتشافات الغريبة انتشارا كبيرا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وقد توقف كثر عند أوجه الشبه مع المسلّات الغريبة من خارج كوكبنا في فيلم ستانلي كوبريك "2001، أوديسي الفضاء".  وسرعان ما كانت هذه المنشآت الغامضة تختفي بعيد ظهورها.
ورصد المحامي لي بيكهام المقيم في جزيرة وايت، المنشأة بعد ظهر الأحد. وقال "رأيتها وتساءلت عما يمكن أن تكون، رؤية ذلك على الشاطئ أمر غريب. سألت نفسي عن هوية الجهة التي وضعتها في المكان ودوافعها".
وكان موظفون رسميون في ولاية يوتا الأميركية قد اكتشفوا أواسط الشهر الفائت لدى استطلاعهم منطقة صحراوية لتعداد أنواع حيوانات الضأن، بدهشة كبيرة كتلة لامعة مثلّثة الشكل يتخطّى علوّها 3,5 أمتار في جنوب الولاية.
واختفى هذا الجسم الغريب بعد أيام قليلة، ثم رُصد جسمان مشابهان لاحقا في رومانيا وجنوب ولاية كاليفورنيا الاميركية.

طباعة