صور.. متقاعدة صينية تتشارك منزلها مع 1300 كلب و100 قط وخيل وعصافير

صورة

تؤوي وين جونهونغ أكثر من 1300 كلب شارد، وتخصص لها وقتها ومدخراتها وكامل زوايا منزلها في جنوب غرب الصين، في ظل اقتناعها بأن "الأرض ليست فقط للبشر".
قبل عشرين عاما، أنقذت وين كلبا صغيرا متروكا في أحد شوارع منطقة تشونغتشينغ الشاسعة. مذاك، أخذت على عاتقها إيواء الكلاب الشاردة وحمايتها من الدهس في الشوارع أو أسوأ... من ساطور القصاب. وتوضح الصينية المتقاعدة الدينامية "من المهم الاهتمام بهذه الكلاب. الأرض ليست للبشر فقط، هي لكل الحيوانات".
وفيما كان اقتناء كلب منزلي يُصنف مظهرا "برجوازيا" محظورا من النظام الشيوعي، تغيّرت الأمور بدرجة كبيرة منذ حوالى عقدين وبات ملايين الصينيين يربّون حيوانات منزلية... قبل أن يتخلوا عنها أحيانا.
وفي ظل عدم وجود أي قانون للرفق بالحيوان في الصين، تضم البلاد عشرات ملايين الكلاب والهررة الشاردة، وفق منظمة "أنيملز إيجيا". وقلّما تكون هذه الحيوانات معقمة، ما يزيد الضغط على الملاجئ المخصصة للاهتمام بها. وتجد وين باستمرار أمام بابها حيوانات جديدة للإيواء، كما تتلقى "يوميا نداءات استغاثة".
وإضافة إلى الكلاب الـ1300، تؤوي وين جونهونغ البالغة 68 عاما في منزلها الواقع عند تلال تشونغتشينغ حوالى 100هر وأربعة خيول وأرانب وعصافير.
ويتنقل بعض الكلاب بحريّة في الفناء الخارجي وداخل المنزل. لكن أكثريتها محتجزة في أقفاص ضيقة، الكبيرة منها في الخارج والصغيرة في المنزل، تفاديا لأي عراك بينها. وتؤكد وين أن "البعض يظنون أني مجنونة".
ينطلق يوم وين عند الرابعة صباحا، مع مهمة شاقة تقوم على التخلص من عشرين إلى ثلاثين دلوا من فضلات الكلاب. بعدها يحين موعد الفطور، إذ تحضر 500 كيلوغرام من الأطعمة التي تطهوها بنفسها في قدر ضخم. وتستعين وين بستة موظفين ينامون في غرفة واحدة مليئة بأكياس الطعام للحيوانات.
ويقول يانغ ييتشون أحد هؤلاء الموظفين "أحب الكلاب حتى عندما تعضني"، مشيرا بيده إلى الندوب المنتشرة على ذراعيه جراء عضات كلاب. لكن رغم الحب الذي تكنه لها، يشكّل الاهتمام بهذا العدد الضخم من الحيوانات تحديا دائما لدى وين. وتقول "إنها مهمة شاقة للغاية. عدد الكلاب آخذ في التزايد فيما المساحة تتناقص".

 

طباعة