نمط حياة صحي مترف بالتعاون مع كريستي تورلينغتون

«لورو بيانا».. صحة بدنية لا تساوم على الأناقة

صورة

غالباً ما تتسم ملابس الرياضة بالراحة، والعملية، كما أنها عادة ما تميل إلى اتخاذ قصات وألوان ولمسات حيوية وصارخة، تعين على إعطاء هذه القطع روح الحركة الديناميكية التي يحتاجها مرتدوها، إلا أن الأمر قد يختلف قليلاً حين تقرر علامة تجارية ذات خطوط كلاسيكية أنيقة ابتكار ملابس وأدوات رياضية.

عند تخيل ماركة إيطالية مختصة بالسلع الفاخرة، وذات تصاميم بروح كلاسيكية قادمة من ميلانو الأنيقة، تمزج بين خبرتها في عالم الموضة الراقية وبين عالم الحركة والنشاط، فالنتيجة حتماً ستكون مختلفة عن المعتاد، وهذا ما حققته العلامة التجارية «لورو بيانا»، مقدمة مجموعة Wellbeing بالتعاون مع عارضة الأزياء الأميركية الشهيرة ومؤسسة حملات الأعمال الخيرية، كريستي تورلينغتون بيرنز.

وتهدف المجموعة إلى إحداث تغيير في مفهوم عالم الصحة البدنية من خلال الجمع بين الملابس الرياضية الأنيقة والنشاط الرياضي في مجموعةٍ استثنائية ذات تصاميم عملية وجميلة مصنوعة من الخامات الفاخرة، وتعتبر المجموعة إضافة لتشكيلة هذا الخريف، والتي تلبي احتياجات الزبائن الراغبين بالتمتع بالمستوى الاستثنائي ذاته من الجودة والراحة أثناء ممارسة الرياضة دون المساومة على الأناقة، وفي الوقت نفسه اختبار ملمس الكشمير الناعم الذي تشتهر به العلامة.

واختارت «لورو بيانا» التعاون مع كريستي تورلينغتون بيرنز، باعتبارها واحدة من أشهر الشخصيات العالمية في مجال التشجيع على الرياضة وممارسة نمط حياة صحي.

وتقدم العلامة التجارية أيضاً مجموعة من الأدوات المكونة من ثلاث فئات وهي أنشطة التأمل، واللياقة البدنية، والأنشطة الخارجية والتخييم، مضيفة لمستها الخاصة في عالم الـ«لايف ستايل»، ومازجة وبجدارة بين مفهوم المرونة والعملية، وبين الأناقة رفيعة المستوى.

قد تكون المجموعات الثلاث، الخيار الأمثل للمهتمين بإطلالتهم الكلاسيكية، ومن يجد أن وقت الرياضة، ليس بالضرورة وقتاً يفتقر إلى الأناقة الكاملة وألا يكون وقتاً للظهور بأناقة كاملة، وليس بالضرورة للأدوات الرياضية أن تكون ذات مظهر مكرر أو معتاد، بل يمكنها هي الأخرى أن تبدو قطعاً راقية تحول وقت التأمل، أو اللياقة البدنية إلى مستوى آخر مخصص للنخبة الشغوفة بإطلالتها في أي وقت.

حرصت «لورو بيانا» منذ انطلاقها منذ أجيال ستة، على أن تعمل اعتماداً على مواد خام رفيعة المستوى، وأن تحول قطع الملابس الأكثر رتابة إلى أخرى نابضة بالحياة والترف، مقدمة تصاميم تعكس مهارة عالية في التنفيذ، إلا أن الماركة فضلت أخيراً أن تخوض غمار تحدٍّ من نوع آخر، من خلال ابتكار قطع عصرية خارجة عن المألوف لعشاق الرفاهية، من دون المساومة على معايير الرقي والأناقة التي لطالما اقترنت بها.

معدات التأمل

يمكن لتجربة التأمل، والرياضات المرتبطة بها أن تتحول إلى تجربة على مستوى مختلف، من خلال المجموعة الأخيرة، والتي تتكون من حصيرة ناعمة ومبطنة مصنوعة من الكشمير بتقنية «كشمير ستورم سيستم»، وتتميز بتفاصيل تضفي عليها لمسة مميزة، مثل الحاشية الجلدية المدروزة يدوياً والوسادة القابلة للإزالة والمصممة على شكل نصف قمر. وإلى هذه الحصيرة، تنضم جوارب كشمير مضادة للانزلاق وحمالة لزجاجة الماء مصنوعة هي أيضاً بالتقنية ذاتها، وتأتي كل هذه القطع في حقيبة عملية أنيقة من كانفا القطن بأنماط متعرجة.

معدات اللياقة البدنية

صممت مجموعة اللياقة البدنية لمن يفضل ممارسة الرياضة من المنزل وسط أجواء من الخصوصية، وتجمع المعدات بين الطابع العملي ومعايير الراحة والرقي. تتضمن هذه المجموعة كرة تدريب منجدة بالكشمير الناعم المبطن مع مسكات جلدية وتفاصيل معدنية جذابة وحبل قفز يمكن تعديل طوله مصنوع من الجلد، مع مسكات مبطنة ومغلفة بالتقنية السابقة، وتشمل المجموعة أيضاً أوزاناً (1 كيلو و2 كيلو) من المعدن بملمس ساتاني مع مسكات مبطنة من الكشمير بنمط الـ«شيفرون» وحاشية جلدية، ومنشفة من القطن مع الجاكارد، بالإضافة إلى حمالة لزجاجة الماء مصنوعة بتقنية «كشمير ستورم سيستم» أيضاً، مع تفاصيل معدنية وحاشية جلدية.

في الهواء الطلق

يمكن للتخييم أن يتحول إلى تجربة خاصة جداً، مع المجموعة الجديدة، حيث تتكون من حقيبة نوم مصنوعة من الألياف الدقيقة للحماية من الرياح والرطوبة، ومن «البيبي كشمير» لضمان خامة ناعمة مفعمة بالدفء. وتضمنت المجموعة قناعاً للعينين مصنوعاً أيضاً من «البيبي كشمير» من الداخل، إضافة إلى زجاجة عملية تحفظ الحرارة مصنوعة من «النيوبرين» والتقنية ذاتها مع حزام كتف جلدي.


- منذ انطلاقها تعتمد على تحويل قطع الملابس الأكثر رتابة إلى أخرى نابضة بالحياة.

- تهدف المجموعة إلى إحداث تغيير في مفهوم عالم الصحة البدنية.

طباعة