التُقطت في «عيد الشكر» وباتت رمزاً للإنسانية

صورة طبيب يحتضن مسنّاً مصاباً بـ «كورونا» تحقق انتشاراً واسعاً

فارون: وضع المريض الصحي تحسّن كثيراً. أ.ف.ب

حققت صورة تظهر طبيباً يرتدي بزة واقية من «كوفيد-19»، وهو يحتضن مريضاً مسناً في يوم عيد الشكر، انتشاراً كبيراً عبر الإنترنت، وباتت رمزاً لمشاعر اليأس لدى ضحايا الوباء والإنسانية لدى أفراد الطواقم العلاجية.

والتُقطت الصورة، الخميس الماضي، في يوم عيد الشكر الذي تجتمع فيه العائلات الأميركية، داخل مستشفى يونايتد ميموريال، في هيوستن بولاية تكساس، على يد مصور في وكالة «غيتي».

وروى رئيس قسم العناية المركزة في المستشفى، الطبيب جوزيف فارون، لقناة «سي إن إن»: «كنت في وحدة (كوفيد-19)، ورأيت هذا المريض المسنّ خارج سريره يحاول المغادرة، لقد كان يبكي».

وأضاف: «اقتربت منه وسألته عن سبب البكاء، فأجابني (أريد أن أكون مع زوجتي)، عندها عانقته، لقد بكى قليلاً لكن وضعه تحسّن وتوقف عن البكاء». ولفت فارون إلى أنه لم يكن يعلم بوجود مصوّر يخلّد هذا المشهد. وأشار إلى أن وضع المريض تحسّن كثيراً، وبات بإمكانه الخروج من المستشفى.

طباعة