الأمن يواصل التحقيق مع عارضة تصوّرت بالزي الفرعوني في منطقة سقارة بمصر

واصلت الأجهزة الأمنية في مصر، اليوم الثلاثاء، تحرياتها وتحقيقاتها في واقعة فتاة «سيشن» الأهرامات، سلمى الشيمي، التي أجرت جلسة تصوير بالزي الفرعوني في منطقة سقارة الأثرية بمحافظة الجيزة.

وأثارت الحادثة غضب كثيرين خلال الساعات الماضية، وشغلت مواقع التواصل الاجتماعي، بعد اتهام عارضة الأزياء بالإساءة للحضارة المصرية بسبب جلسة تصوير بملابس وصفت بأنها «فاضحة» بمنطقة آثار سقارة.

وألقى رجال الأمن بالقاهرة أمس الاثنين، القبض على الفتاة ومصور السيشن حسام محمد الشهير بـ«أورتيجا»، إذ تبين أن جلسة التصوير تمت يوم الأربعاء الماضي، وتحفظت مباحث السياحة والآثار على اثنين من مفتشي وزارة الآثار وأربعة من أفراد الأمن ممن تواجدوا وقت التقاط الصور للتحقيق معهم في الواقعة.

وقال مصدر قضائى إن التهمة الموجهة للفتاة والمصور هى التصوير بدون تصريح لأن رسوم التصوير في مثل تلك الحالات تبلغ 5000 جنيه وهو الاتهام الذى أبلغت به وزارة السياحة والآثار النيابة العامة بشأن الواقعة

وذكر المصور حسام خلال تحقيقات الأجهزة الأمنية أنها ليست جلسة التصوير الأولى التي يجريها للموديل سلمى الشيمي، ولكن سبق وقام بتصويرها في إطار العمل، مؤكداً أنها اتفقت معه على إجراء جلسة تصوير جديدة في سقارة مقابل 1000 جنيه.

وأضاف أنه اتفق على إجراء جلسة تصوير بالطابع الفرعوني، إذ تقوم سلمى بارتداء زي فرعوني لإجراء «فوتوسيشن» في منطقة أثرية، مشيراً إلى أنهم توجهوا إلى منطقة سقارة وقاموا بشراء تذاكر الدخول بكامل معدات التصوير، واستغرقت عملية التصوير 15 دقيقة فقط داخل المنطقة أمام الموظفين وأفراد الأمن.

وكانت شرطة السياحة والآثار قد فحصت الصور التي تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي للفتاة وأثبتت أنها حقيقية، والتقطت منذ أربعة أيام أمام هرم سقارة المدرج.

وأشارت تقارير إلى أن الفتاة دخلت منطقة سقارة بعباءة سوداء، لكنها خلعتها بالداخل وظهرت بزي فرعوني والتقطت الصور التي اعتبرها البعض «مسيئة».

وقال أمين المجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيري في تصريحات إعلامية إن «التصوير يتم بتصاريح، وعندما يتقدم مصور بطلب يدرس الأمر من جميع جوانبه».

ووصف أثريون ما حدث بأنه «إهانة للمنطقة الأثرية وللزي الفرعوني».

يذكر أن منطقة الأهرامات الأثرية في مصر شهدت عدة حوادث سابقة شبيهة لموديلات أجنبيات، لكن هذه المرة الأولى التي تقوم فيها فتاة مصرية بعمل محاولة جلسة تصوير في هذه المنطقة بحسب متابعين مصريين.

طباعة