40 فناناً من الإمارات في معرض «حوارات كوفيد»

صورة

وقع الاختيار على أكثر من 40 فناناً ومصمّماً من المقيمين في الإمارات، للمشاركة في معرض فني جماعي يحمل عنوان «حوارات كوفيد» في الفترة بين 8 ديسمبر 2020 و4 يناير 2021، لإلقاء الضوء على جانب من الإبداعات الفنية الناجمة عن الجائحة، والتحدّيات المرتبطة بالعزلة وقيود الحركة، وجوانب التغيير العديدة التي طرأت على المجتمعات.

وتتنوع موضوعات المعرض الفنية لتشمل الصحة النفسية والوفاة والخسارة والإيمان والعزلة والأسرة والهوية الشخصية، وغيرها من القضايا والموضوعات، في محاولة للتعرّف إلى المشاعر الإيجابية والسلبية التي يعيشها الفنانون منذ مارس 2020.

وأعربت نائبة مدير مركز تشكيل، ليسا باليتشغار، عن شعور المركز بالفخر والتواضع جرّاء ما وصفته بـ«الاستجابة المذهلة» التي تلقاها من مجتمع الفن والتصميم في دولة الإمارات للدعوة المفتوحة للمشاركة في معرض «حوارات كوفيد»، معتبرة هذه الاستجابة «شهادة على اتساع رقعة الإبداع الذي جرى التعبير عنه في مواجهة هذه المحنة العالمية». وأضافت: «وقع الاختيار بعد مداولات مستفيضة على أعمال مختارة وجدنا أنها تُظهر بوضوح قدرة البشرية على الصمود والتغلّب على التحديات. وتجسّد هذه الأعمال ما مرّ به الفنانون والمصممون أنفسهم من تجارب الحب والخسارة والتأمل والقوة الجماعية والتجريب، وذلك عبر مجموعة من الوسائط التي تحتفي بأهمية التعبير الإبداعي وقوّته في أوقات الأزمات».

وتقدّم 162 من الفنانين والمصمّمين المبدعين المقيمين في الإمارات بطلبات المشاركة في المعرض، وذلك من مختلف التخصصات. ووقع الاختيار على 40 فناناً تمثل أعمالهم الفنية انعكاساً للبيئة ذات التنوع الثقافي الواسع في دولة الإمارات. وينتمي الفنانون إلى بلدان، بينها الإمارات وتونس واليمن والمغرب ومصر والعراق وسورية، وإيران وباكستان والهند والمكسيك وكولومبيا والبرازيل وبريطانيا وإيرلندا وفرنسا وإسبانيا.

واعتبرت باليتشغار أن معرض «حوارات كوفيد» يمثل «أرشيفاً يجمع دلالات القدرة على التعبير والاستكشاف والصمود»، معربة عن «امتناننا العميق لجميع الذين قدموا أعمالهم للمعرض، ويشرّفنا أن العديد من أعضاء المجتمع الإبداعي في الدولة شاركونا تجاربهم مع الجائحة».

ويقام معرض «حوارات كوفيد» في مركز تشكيل بمنطقة ند الشبا 1 في دبي، ويصاحبه برنامج تفاعلي يتضمن حوارات وجولات وورش فنية، ويجري تقديم فعالياته مباشرة في موقع إقامة المعرض وعبر الإنترنت.


• الاختيار يعكس التنوّع الثقافي للمجتمع الإماراتي الذي يضم مجموعة واسعة من الجنسيات.

• الأعمال الفنية تلقي الضوء على قضايا سادت أثناء الجائحة كالصحة النفسية، والوفاة، والخسارة، والإيمان، والعزلة، والأسرة، والهوية الشخصية.

طباعة