سامي العلبي يصحب الجمهور إلى عالم التصوير الفلكي

«سماوات».. رحلة افتراضية عبر الزمان والمكان في «السعديات»

كشفت منارة السعديات عن إطلاق معرضها باستخدام تقنية الواقع الافتراضي، بالتعاون مع نيكون الشرق الأوسط، تحت عنوان «سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان»، الذي يستمر حتى 30 ديسمبر المقبل.

تسلط لوحات المعرض الضوء على الممارسات الإبداعية للمصور الفلكي سامي العلبي، ما يتيح للمشاهدين الانغماس في أعماق الصحراء، وتمكينهم من استكشاف سماء الليل من خلال عيون العلبي، كما تظهر الصور في معرض «سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان» براعة العلبي التقنية، التي يوضح من خلالها للجمهور منهج التصوير الفوتوغرافي.

وقالت رئيسة البرامج في منارة السعديات، فاطمة يوسف اليوسف: «في ظل التحديات والقيود الصعبة التي سببها انتشار فيروس (كوفيد-19)، نعمل في منارة السعديات على استكشاف طرق جديدة لبناء جسور التواصل بين الفنانين والجمهور، من خلال الاعتماد على الابتكار والإبداع، ومواكبة المتطلبات المتغيرة للعروض الفنية».

وأضافت اليوسف: «يأتي معرض (سماوات.. رحلة عبر الزمان والمكان) بتقنية الواقع الافتراضي، ليبرز النظرة الفنية والممارسات الإبداعية للمصور الفلكي سامي العلبي بأسلوب مبدع ومعاصر، التي تزوّد بدورها الجمهور بتجارب ثقافية فريدة وملهمة، مع الالتزام بالتباعد الجسدي والبقاء في المنزل».

وقال المصور الفلكي «سامي العلبي»: «إن علوم الفلك والفنون والمغامرة كانت دائماً شغفي منذ طفولتي، حيث اعتدت الذهاب مع أصدقائي للتخييم، وكنا نستلقي وننظر إلى النجوم ونحلم بالسفر عبر الفضاء بين المجرات والنجوم، وعندما كبرت وعملت بإدارة المنشآت، دفعني شغفي بالفن والمغامرة في النهاية إلى متابعة التصوير الفوتوغرافي».

وأضاف العلبي: «من خلال التصوير يمكنك تجميد لحظة رائعة من الوقت، أو مشهد خلاب ومشاركته مع العالم، كما يمكنك تقديم معاني عميقة من خلال التعبير عن أفكارك ومفاهيمك ونقلها بصمت مع تأثير كبير».

يشار إلى أن سامي العلبي، هو مصور حاصل على العديد من الجوائز، كما تعتبر مجموعة أعماله من الأفضل في المنطقة، حيث يتم عرضها على «سي إن إن» و«ناشيونال جيوغرافيك»».

طباعة