نصف سكان ألمانيا لا يعارضون العقاب البدني "الخفيف" للأطفال

كشفت نتائج استطلاع للرأي نُشِرَتْ اليوم الخميس أن نحو نصف سكان ألمانيا يرون أن العقاب البدني للأطفال أمر مناسب.
 جاء ذلك وفقا لنتائج الاستطلاع الذي أجراه المستشفى الجامعي في مدينة أولم جنوبي البلاد لصالح الاتحاد الألماني لحماية الأطفال ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).
وأظهرت النتائج أن نحو 50% ممن شملهم الاستطلاع يرون أن "ضربة خفيفة" أمر مناسب فيما اعتبر 23% أنه لا بأس من توجيه صفعة للطفل. وأوضحت النتائج حدوث انخفاض ملحوظ منذ عام 2000 في نسبة الأشخاص الذين يمارسون العنف في التربية أو يرونه مناسبا.
 قال يورج إم. فيجرت، مدير قسم العلاج النفسي للأطفال والشباب الصغار في المستشفى الجامعي إن هذه النسبة وصلت في الوقت الراهن إلى مستوى ثابت.
وكشفت النتائج أن نسبة القبول بالعقاب البدني أكبر بين الرجال منها بين النساء، كما أوضحت النتائج  أن عامل السن يلعب دورا في هذا، فقد وصلت نسبة من لا يرون بأسا في توجيه "ضربة خفيفة" للطفل إلى 65% في الشريحة التي تزيد عن 60 عاما، وقد تدنت هذه النسبة إلى 45% في الشريحة العمرية تحت 31 عاما.

طباعة