رئات مصغّرة منمّاة مخبرياً لمكافحة «كوفيد-19»

الخطوة أتاحت للعلماء مراقبة الصراع المحتدم بين فيروس «كوفيد-19» وخلايا الرئة. من المصدر

طوّر فريق باحثين من جامعة دوك نموذجاً لرئة حية منماة مخبرياً فيه ما يشبه أكياس الرئة التي يستهدفها فيروس «كوفيد-19» وأمراض أخرى.

وأتاحت هذه الخطوة للعلماء مراقبة الصراع المحتدم بين فيروس «كوفيد-19» وخلايا الرئة على أصغر مستوى جزيئي، إذ يعيث الفيروس فساداً بالأكياس الهوائية المعروفة باسم الحويصلات، مسبباً التهاباً رئوياً ومتلازمة ضيق التنفس الحاد، وهي السبب الأول للوفاة بالمرض. ويعمل العلماء على إجراء الأبحاث لفهم المرض واكتشاف أفضل سبل علاجه، لكن ما يعوق سرعة تقدمهم شح النماذج التجريبية المشابهة للنسيج الرئوي البشري. ولهذا طور فريق من جامعة دوك يقوده عالم الأحياء الخلوي بوروشوتهاما راو تاتا، نموذجاً تجريبياً من رئات مصغرة مزروعة مخبرياً. ونميت هذه الرئات من الخلايا الحرشفية الحويصلية من النوع الثاني التي تمثل الخلايا الجذعية التي تقود عمليات الإصلاح في أعمق أجزاء الرئة، حيث يهاجم الفيروس.

أظهرت الأبحاث أن خليةً واحدةً من هذه الخلايا الحرشفية الحويصلية تتقسم لإنتاج ملايين الخلايا التي تأخذ شكل الفقاعات الهوائية التي تشبه الحويصلات الهوائية، لكن السائل المخبري المغذي لتلك الخلايا تضمن مكونات معقدة مثل مصل بقري غير كامل.

طباعة